تتأهب مدينة قسنطينة للاحتفال الضخم الذي ستسطره السلطات المحلية والولائية عشية هذا الجمعة في سهرة رمضانية احتفالا باللقب الغالي وإضافة النجمة الثانية لعاصمة الشرق الجزائري.
حيث تجري الأشغال على مستوى طرقات المدينة بما أن الحدث سيكون كبيرا بأتم معنى الكلمة وسيكون برنامج الاحتفالية مميز أي قبيل المباراة المنتظر للفريق أمام نادي بارادو والتي تعتبر شكلية بما أن اللقب ضمنته الخضورة بالبليدة وضبطت إدارة شباب قسنطينة بالتنسيق مع السلطات المحلية، وعلى رأسها الوالي عبد السميع سعيدون كل التدابير لإنجاح احتفالية السنافر بالفوز بلقب البطولة.
وعقد الوالي سعيدون، اجتماعا مع المناجير العام للشباب طارق عرامة ومدير مركب الشهيد حملاوي، بحضور السلطات الأمنية للولاية، أين تم الاتفاق على برنامج ثري.
وستكون بداية الاحتفالات في حدود الساعة التاسعة ليلا، بجولة من طرف فرق “الفرسان والخيالة”، على مضمار ملعب الشهيد حملاوي.
هذا وستكون الأجواء الاحتفالية صاخبة بعد نهاية المباراة، حيث ستقوم إدارة الملعب بإدخال عدد كبير من البالونات الخضراء والسوداء، على أن ترمى في السماء، في صورة مكررة عن اللقطة التي تعود الأنصار القيام بها في بعض المباريات.  ولن يقتصر الاحتفال على البالونات فقط، بل السلطات المحلية وعلى رأسها الوالي سعيدون، قد قررت احتفالات عن طريق الألعاب النارية، تنطلق من أرضية ملعب الشهيد حملاوي.
الحافلة المكشوفة ستنطلق من ملعب حملاوي وتجوب بعض طرقات وسط المدينة
حسب البرنامج المسطر من قبل إدارة النادي الرياضي القسنطيني بمعية السلطات المحلية والولائية، فإن الحافلة المكشوفة ستنطلق من ملعب الشهيد حملاوي، مرورا بطريق مسجد الأمير عبد القادر، وبعد ذلك حي قدور بومدوس “السيلوك”، لتعرج على ملعب بن عبد المالك، فمقر ديوان الوالي، على أن تصل إلى معقل السنافر بساحة الثورة المحاذية لقصر الثقافة محمد العيد آل خليفة.
الديوان الوطني للثقافة والإعلام سيكون مساهما في الحفل
حسب ما أكد مدير قاعة الحفلات “أحمد باي” “الزينيت” وليد تيفورة، فإن الديوان الوطني للثقافة والإعلان سيكون مساهما بشكل مباشر في الاحتفالات الكبيرة التي ستعرفها مدينة قسنطينة بداية من المشاركة في التنظيم الجيد للمقابلة القادمة أمام ملعب حملاوي بإنشاء شاشة عملاقة ستسمح لأغلب المناصرين الذين يكون باستطاعتهم دخول الملعب لمشاهدة مباراة الباك، وهي مبادرة استحسنتها الإدارة القسنطينية وكذا أنصار السنافر الذين يرغبون في مشاهدة كل ما يحصل في المدرجات أو فوق أرضية الميدان، وكشف المتحدث أن الديوان الوطني للثقافة والإعلام سيشارك السنافر أيضا تنظيم المباراة من خلال الوقوف على مكبرات الصوت والعمل التقني الذي يسبق ويلي المباراة التاريخية للفريق، كما سيعمل الديوان على تجهيز الملعب بالإنارة الضرورية ومساعدة مركب الشهيد حملاوي تنظيم المقابلة داخل وخارج الملعب وتزويد ما يحيط بملعب حملاوي بالإنارة اللازمة وهو ما سيساعد على التحكم في جميع الأمور التقنية وخاصة الأمنية منها.
ب.ميدو