بدا مدرب شباب قسنطينة متفائلا هذه المرة بالوصول إلى الهدف المسطر المتمثل أساسا في التتويج باللقب الغالي سيما وأن الخسارة الأخيرة لمولودية وهران بميدانه على يد شباب بلوزداد جعلته يعبر يؤكد أن السنافر يقتربون أكثر من تحقيق حلم الجماهير العريضة للخضورة مطالبا بالفوز أولا بنقاط لقاء اتحاد العاصمة وواصل عمراني تأكيده بأن  مباراة دفاع تاجنانت الودية التي لعبت عشية أمس بمركب الشهيد حملاوي أمام دفاع تاجنانت كانت أحسن تحضير للقاء سوسطارة، الذي سيكون في غاية الأهمية بالنسبة للفريق، قائلا في هذا الخصوص:” نعمل على وضع برنامج حتى نضع اللاعبين في أحسن أحوالهم من جميع النواحي يوم اللقاء”، في وقت سيواصل اللاعبون تدريباتهم بشكل عادي بمعدل حصة واحدة إلى غاية يوم الخميس، قبل الدخول في يوم مغلق من أجل مواصلة التحضير للقاء اتحاد الجزائر.
عرامة:”الحملة التي نتعرض لها خطيرة ونتبرأ من أحداث لقاء الكأس”
أكد المناجير العام للسنافر طارق عرامة أن الحملة التي يتعرض لها الفريق وأنصاره من قبل أطراف في الجزائر تسعى لزرع الفتنة بين سكان قسنطينة وباقي المدن الأخرى سيما العاصمية منها، هي حملة مغرضة وخطيرة مشيرا أن الفريق وأنصاره يتبرءون من هذا المسلسل الذي اعتبره بالخطير وأنه من حق أنصار “السي أس سي” مساندة الفريق الذي يحبونه ولم يكن شرطا مساندة مولودية العاصمة لكن في إطار الروح الرياضية ورد عرامة بقوة على تصريحات لاعبي مولودية الجزائر، الذين اتهموا أنصار الشباب بتسببهم في الأحداث المؤسفة التي عرفتها مواجهة الكأس أمام شبيبة القبائل، حيث قال عرامة :”تصريحات لاعبي مولودية الجزائر غير مسؤولة، واتهامهم لأنصارنا غير مقبول، لأن المباراة لم تكن تعنينا أصلا، وشباب قسنطينة لم يكن طرفا فيها من جهة، ناهيك عن كون إدارة شبيبة القبائل هي من اختارت اللعب بملعب الشهيد حملاوي، وأكثر من ذلك أنصارنا عانوا الأمرين بملعب 5 جويلية في مباراة البطولة، عكس ما حدث في لقاء الذهاب، أين استقبلنا إدارة ولاعبي مولودية الجزائر أحسن استقبال، وأؤكد لكم بأن أحد مسيري المولودية اتصل بي ووفرت لهم حافلة نقلتهم من المطار إلى الفندق وملعب تدربوا عليه”. وأضاف محدثنا:”تتويج أنصارنا بجائزة الروح الرياضية لثلاث مرات خير رد على كل من يحاول تشويه صورتهم، والحمد لله لم يحدث أي شيء في جميع مبارياتنا ونحن نعمل بمقولة كل من دخل قسنطينة فهو آمن”.
ب.ميدو