قسنطينة -الصريح
ب.ميدو
وقع سهرة أول أمس، لاعب دفاع تاجنانت بلمختار عقدا جديدا مع شباب قسنطينة في صفقة جد مهمة للنادي الرياضي القسنطيني سيما وأن اللاعب يملك مؤهلات كبيرة وكان محل أطماع عديد الأندية التي تنشط في الرابطة الأولى المحترفة وعلى رأسها شبيبة القبائل التي استطاع مناجير السنافر عراطة خطفه منها وتمكن من الفر بصفقة متميزة قد يكون لها شأن كبير في الموسم الرياضي القادم.
ويأتي انضمام بلمختار إلى بطل الجزائر نظرا لحبه الكبير للفريق إضافة إلى أن المشاركة القارية والدخول في ثوب البطل في الموسم القادم أمران يستهويانه كثيرا.
بلعميري في اتصالات جد متقدمة مع مولودية وهران
يوجد وسط الميدان الهجومي الهادي بلعميري في اتصالات جد متقدمة مع مسيري مولودية وهران اللذين طلبوا خدماته في الفترة الأخيرة، وتسير المفاوضات إلى الطريق الأحسن بما أن اللاعب لم يمض عقده الجديد مع إدارة السنافر وعطل العملية بسبب الشروط التي وضعها المناجير طارق عرامة بضرورة تخفيض راتبه الشهري إلى 70 مليون سنتيم، ورغم أن الشارع الرياضي القسنطيني والمدرب عمراني لا ينويان رحيل بلعميري الذي أكد أنه لاعب من الطراز الرفيع وساهم بقسط كبير في تتويج النادي الرياضي القسنطيني بلقب البطولة الوطنية، إلا أن الأمور الإدارة والمشاكل الحاصلة بينه وبين المناجير عرامة، قد تحول دون بقائه ضمن كتيبة عمراني خلال الموسم القادم.
“سيلا” لا ينوي الرحيل وعمراني لم يقرر في مصيره بعد
أكد وسط الميدان البوركينابي “سيلا” أنه لا ينوي الرحيل من بيت شباب قسنطينة بما أنه وجد راحته في الفريق وفي البطولة الجزائرية مشيرا أنه يفتخر بمساهمته في تتويج السنافر كأبطال للموسم الرياضي الفارط 2017/2018 ومن ثم دخول تاريخ كرة القدم الجزائرية، في وقت لم يقرر بعد المدرب عمراني في مصيره مشيرا أنه ينتظر نتائج المفاوضات التي يقوم بها المناجير عرامة من أجل حسم مستقبل “سيلا” الذي يتجه نحو البقاء بنسبة كبيرة خاصة وأن عمراني لم يضعه في نهاية الموسم ضمن قائمة المسرحين السبع.
عرامة سيفصل مع الثنائي بزاز وسيسي بخصوص ورقة التسريح
من المرتقب أن يفصل المناجير عرامة في الساعات القليلة القادمة، مع الثنائي المسرح سيلا وبزاز بخصوص ورقة تسريحهما، سيما وأنهما لا يوجدان في نهاية عقدهما وتسريحهما يعني تعويضهما أو التفاوض معهما حول ورقة التسريح، عكس بقية اللاعبين الآخرين الذين يوجدون في آخر عقودهم في صورة ربيح وكبال.
شباب قسنطينة