صنع إمضاء اللاعب السابق للنادي الإفريقي والمدافع القوي مختار بلخيثر في صفوف شباب قسنطينة، الحدث في الشارع الرياضي الجزائري سيما وأن اللاعب كان يملك العديد من العروض من قبل فرق تنشط في الرابطة الأولى المحترفة.
إضافة إلى فرق خارج الوطن، إلا أنه فضل حمل قميص السنافر واعدا بذلك الأنصار بتقديم الأفضل والعمل على إهداء النادي اللقب الغالي الذي يستحقه كما قال، في وقت أكد المناجير العام طتارق عرامة أن بلخيثر لم يتردد في الإمضاء على عقده الجديد مشيرا أنه كانت لديه رغبة في تقمص ألوان الشباب الذي يمر هذا الموسم بمرحلة زاهية وقادر على التتويج معه باللقب الغالي والثاني في مشواره التاريخي.
بلخيثر:”التوانسة لم يحسنوا التعامل معي وانتهت القصة”
أكد الوافد الجديد في صفوف السنافر بلخيثر أن مسؤولي النادي الإفريقي لم يحسنوا التعامل معه كلاعب محترف يملك إمكانات كبيرة وعروض متهاطلة، مشيرا أن القصة انتهت وحمد الله على إمضائه في فريق كبير وعريق كشباب قسنطينة الذي يكن له كل الاحترام، وأضاف المعني أنه مر بفترة عصيبة في تونس بما أنه لم يتلق أمواله التي اتفق عليها مع الإدارة التونسية وهو الآن بصدد تقديم الإجراءات اللازمة لأجل استرداد حقه.