الكــاب يسيــر نحــو كــارثــة حقيقيــة
يبدو أن المشاكل لا زالت تحط ببيت شباب باتنة من كل جهة، حيث وبالإضافة إلى السقوط التاريخي والمشاكل الإدارية والمالية التي يمر بها النادي، فإن لجنة المنازعات على مستوى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، حيث طالب من إدارة النادي بدفع مبلغ 2.3 مليار سنتيم لستة لاعبين نظير مستحقاتهم المالية العالقة، بعد الشكوى التي رفعوها والأمر يتعلق بكل من الحراس معزوزي وبلكروش وقريش وبعبوش وبيطام ورومادي.  وحسب مصدر مقرب من المكتب المسير، فإن اللجنة منحت مهلة شهر واحد لإدارة الفريق لتسوية هذا الإشكال، قبل اللجوء للقوانين السارية المفعول، في وقت يعيش الفريق أزمة مالية خانقة، بفعل غياب المساعدات، رغم مساعي مجمع “هوينداي” لضمان منح اللقاءات بخلاف الرواتب الشهرية التي تعرف تأخرا كبيرا. 
وفي هذا الصدد، فإن اللاعبين الستة الذين أودعوا شكاوى على مستوى لجنة المنازعات للحصول على أموالهم، لم يتقاضوا أجورهم منذ سبعة أشهر، فيما ينتظر البعض الآخر تسوية وضعيتهم وفق وعود الإدارة، التي رفعت الراية البيضاء ولم يعد باستطاعتها توفير المتطلبات اللازمة، ما تعكسه حالة الإهمال التي بات الفريق عرضة لها، خاصة بعد أن رهن الكاب حظوظه في البقاء.