أكد المدرب المساعد في الطاقم الفني لشباب باتنة، سليم عريبي أن اللاعبين رفضوا العودة إلى التدريبات بسبب ما أسماه بحالة التسيب التي يشهدها الفريق الذي ضمن سقوطه إلى الرابطة الثانية المحترفة، مشيرا أن هذا الوضع يؤكد أيضا أن مستقبل الفريق هو مجهول وأن النادي لن يقف على رجليه في الموسم المقبل بما أن الجميع أهمله ولطخ اسمه في جدران مليئة بالمشاكل.
عريبي الذي بدا جد متأثر بالوضعية التي آل إليها الكاب، أشار أنه طلب من اللاعبين بتشريف عقودهم أولا ومن ثم المطالبة بمستحقاتهم المالية وبالطرق التي يرغبون فيها، قائلا أن التحضير لمباراة شباب قسنطينة يجب أن يتم بشكل جدي، لكن يبدو كما قال المتحدث، أن الفريق يتجه بنسبة كبيرة إلى اللعب بتشكيلة الرديف التي ستنقذ ما تبقى من موسم لتجنب العقوبات من قبل الرابطة الوطنية سيما وأن الكاب دائما مستهدفا وأنه في غنى عن مشاكل جديدة كما قال عريبي.
ب.ميدو