قضية الـ “كاب” والـ “ديارتي” أمام وكيل الجمهورية صبيحة اليوم
يستدعي صبيحة اليوم وكيل الجمهورية كل من رئيس دفاع تاجنانت وشباب باتنة في قضية الاتهامات التي أطلقها رئيس الكاب فريد نزار على نظيره الطاهر قرعيش قبل لقاء الفريقين الذي أجري أول أمس وانتهى لصالح الديارتي بهدفين لصفر، وتتعلق القضية بمحاولة قرعيش رشوة ثلاثة لاعبين من الشباب لتسهيل مهمة الفريق في ضمان البقاء، وهي الاتهامات التي فجرت الشارع الرياضي الجزائري بما أنه الرئيس الأوراسي وعد بكشف العديد من الأمور الخطيرة، ووعد أيضا بتفجير عدة قضايا تخص تآمر ثلاثة فرق على الأقل لأجل إسقاط “الكاب” إلى الرابطة الثانية المحترفة. ومن المنتظر أن يفتح وكيل الجمهورية تحقيقا معمقا في هذه القضية سيما وأن نزار كشف أنه يملك الدلائل اللازمة في مقابل نفى قرعيش هذه الاتهامات التي قال أنها سيناريو مفبرك من طرف نزار لأجل تبرير الهزيمة التي حصلت فعلا في لقاء أول أمس والتي قال عنها قرعيش أنها مستحقة لـ “الكاب” بما أن لاعبوه بذلوا مجهودات كبيرة لأجل الرد على المشككين في قدرة “الديارتي” على ضمان البقاء.
قرعيش:”لا خوف على الفريق وسنحقق البقاء”
أثنى رئيس الديارتي الطاهر قرعيش على المجهودات الجبارة التي بطلها لاعبون في سبيل منح النقاط الثلاث للأنصار والعودة بأغلى انتصار من ملعب سفوحي بباتنة، مشيرا أن هذا الانتصار كان مستحقا ويعد ردا على نزار الذي فجر قضية لا معنى لها حسب تعبيره، وأكد قرعيش دائما أنه لا خوف على الديارتي وسيحقق الفريق البقاء خاصة وأن نتائج الجولة خدمته كثيرا في سبيل إنهاء الموسم بعيدا عن كل الحسابات.
من جهة أخرى فضل لاعبو “الديارتي” تغيير ملابسهم بالمدرجات بعدما وجدوا روائح كريهة بغرف تغيير الملابس وما وصفوه برائحة “الكافور”.
إيغيل:”الفوز رد على المشككين في قدرتنا على ضمان البقاء”
أكد مدرب الدفاع مزيان إيغيل أن الفوز بسفوحي على حساب الكاب يعد ردا على كل المشككين في عدم قدرة الديارتي على ضمان البقاء، كما أنه يعد رد على رئيس الكاب الذي اتهم إدارة الدفاع برشوة بعض عناصر تشكيلته لتسهيل مهمة الفريق الضيف في العودة بالنقاط الثلاث، وكشف إيغيل أن التحضيرات الخاصة بهذه المباراة كللت بالنجاح وأن الفريق سيعود بقوة في الموسم المقبل.
ب.ميدو