سجل حمراء عنابة ثالث هزيمة على التوالي وكانت هذه المرة أمام فريق يعاني هو بدوره الأمرين بعد أن حصد نقطة واحدة من ثلاث جولات، وبالمقابل لم يتمكن أشبال المدرب الجديد القديم عبد القادر بسكري من العودة بقوة وتسجيل أول انتصار بملعب العقيد شابو بعد البداية الجيدة في أول جولة من المنافسة.
دخول قوي لرفقاء مصدق ورغبة قوية في التهديف المبكر
دخل رفقاء القائد مصدق محمد المباراة بقوة كبيرة وكادوا أن يفتتحوا عداد التسجيل في الدقيقة الثانية عن طريق النشط جدا بومنجل عادل الذي أرهق دفاع السرب الأسود بمراوغاته العديدة وتوغلاته الخطيرة وسط دفاع الزوار، في حين اكتفى الضيوف بالمراقبة الدفاعية الصلبة، والقيام بهجمات معاكسة بين الحين والآخر على غرار الهجوم الذي قاده كنون في د 6 ولكنه لم يجد من يمرر له الكرة في اللحظة الحاسمة.
رغبة أشبال بسكري الجامحة في التسجيل كانت واضحة حيث تمكن متوسط الميدان وقائد الفريق محمد مصدق من فتح باب التسجيل في د 10 إثر عمل فردي رائع وبقذفة قوية من بعد 30 متر أسكن الكرة في الجهة اليسرى من مرمى الحارس القالمي زناش تاج الدين.
عودة قوية للزوار ووبوخاري ومرشلة في الموعد
هذا الهدف كان له وقعه الخاص في صفوف القوالمة الذين تحكوا في كل الاتجاهات وتمكنوا من خلق ضغط كبير على رفقاء قلب الدفاع بوعصيدة رياض الذين لم يصمدوا كثيرا بعد الفرصة الثمينة التي ضيعها قلب الهجوم القالمي بوخاري ياسين في د22 إثر انفراده بالحارس كحول والذي عرف كيف يصد هدفا محققا، غير أن بوخاري مرة أخرى عاد وتمكن من تعديل النتيجة أثر تمريرة على طبق من زميله كنون وبرأسية لا تصد ولا ترد تمكن بوخاري من إمضاء هدف التعديل في د 33، ولم يكتف الضيوف بتعديل الكفة بل تمكنوا من ترجيحها لصالحهم إثر انفراد المهاجم مرشلة بالحارس كحول وتسيجله هدف السبق في د 42.
عودة قوية وغير منتظرة لشبان الحمراء
الشوط الثاني دخله رفقاء الحارس رابح كحول أكثر نشاطا وحيوية على غير العادة إذ بدأه المدافع زايدي بهجوم خاطف على الجهة اليسرى في د 49 وبعد سلسلة من المراوغاة قذف الكرة بكل قوة غير أنها ممرت فوق العارضة بقليل مما جعل الضيوف يتراجعون إلى الخلف تاركين زمام المبادرة إلى المهاجمين المحليين الذين كادوا أن يعدلو النتيجة في د 52 عن طريق المهاجم بوراس فارس الذي نجح بعد ذلك في د 66 من تعديل النتيجة إثر عمل جماعي رائع في منتصف الميدان وبعد سلسلة من التمريرات الناجحة بين لاعبي الحمراء وجد بوراس نفسه وجها لوجه مع الحارس زناش وتمكن من تسجيل هدف التعادل وسط فرحة كبيرة للجمهور القليل والوفي للحمراء الذي أم مدرجات ملعب العقيد شابو.
هدف قاتل في الوقت القاتل
عرفت نهاية المباراة نسقا تصاعديا جيد حيث بات الفريقان يتبادلان الهجمات هجمة بهجمة وبات تسجيل الهدف في هذه الجهة أو تلك وارد جدا، غير ان مهاجمي السرب الأسود كانوا أكثر حيوية واندفاع من مهاجمي الحمراء، وبالفعل إثر تضييع المهاجم أيوب سعايدية من جانب الترجي لهدف محقق في د 87 تمكن البديل بن جاب الله من تسجيل هدف قاتل في وقت قاتل إثر قذفة قوية من زميله ياسين بوخاري صدها الحارس كحول لكن الكرة عادت لبن جاب الله الذي لم يجد صعوبة تذكرة في إسكانها مرمى حارس الحمراء.
فرحة بين أنصار الترجي وغضب عارم بين أنصار الحمراء
عرفت نهاية المباراة روحا رياضية مثالية بين اللاعبين كما شهدت أجواء هستيرية بين العدد القليل من المناصرين القوالمة الذين انتقلوا رفقة فريقهم إلى مدينة عنابة، وبالمقابل خيم الغضب الشديد على أنصار الحمراء الأوفياء على قلتهم، معتبرين أن الهزيمة الثالثة على التوالي لا تليق بسمعة فريق عريق اسمه حمراء عنابة.
س. سلطاني