أكد اللاعب السابق لشباب قسنطينة والذي سبق وأن تقمص ألوان الخضر حسان غولة، أن تتويج الخضر مستحق لعدة اعتبارات منها الحرارة والإرادة التي لعبا بهما أشبال جمال بلماضي، مشيرا أن الفضل الكبير في التتويج يعود إلى الثلاثي بن ناصر وبلعمري والحارس رايس مبولحي دون التقلقل من دور اللاعبين الآخرين الذين كانوا سما قاتلا للمنافسين.صراحة المنتخب الجزائري، يستحق الفوز بكافة الألقاب الجماعية والفردية، نظير المشوار البطولي الذي بصم عليه أشبال جمال بلماضي طيلة الدورة، فمن أول مباراة كانوا متميزين، ولكن من وجهة اعتقادي إسماعيل بن ناصر صاحب 21 ربيعا، خطف الأضواء من الجميع، بمردوده الخرافي والمتميز، حيث فاجأنا جميعا، وأجزم بأن لا أحد راهن عليه ليكون حتى ضمن التشكيل الأساسي، ولكن بلماضي كان قريبا من عناصره، واختار الأفضل من حيث الجاهزية، وهو ما أهداه اللقب في آخر المطاف، هذا الشاب بن ناصر مشروع لاعب كبير، فإلى جانب أنه مهاري ويجيد مداعبة الكرة، فهو محارب في وسط الميدان، ويصارع على كافة الكرات، دون أن أنسى مبولحي الذي استحق القفاز الذهبي، باعتبار أن شباكه لم تهتز سوى في مناسبتين فقط طيلة سبع مباريات كاملة، دون أن أنسى أسماء أخرى في شاكلة عطال الذي أبهرني خلال اللقاءات التي خاضها، قبل أن تبعده الإصابة الخطيرة عن المواعيد الأخيرة، ضف إليهم رامي بن سبعيني الذي نضج كثيرا واكتسب خبرة كبيرة، إلى جانب بلعمري المدافع الصنديد وقديورة الذي خلف استدعائه موجة غضب خمدت بمجرد تألقه في أول ظهور، ولو أن أكثر ما لفت انتباهي الاعتماد على الثنائي بلايلي وبونجاح كأساسيين، رغم وجود أسماء أخرى تنشط في فرق أوربية جد محترمة، في شاكلة براهيمي وسليماني وديلور ووناس، الأخير الذي هو مشروع لاعب كبير، وقد يصنع العجب العجاب.

“محرز قدم أحسن مستوى منذ انضمامه إلى الخضر”

 أكد حسان غولة قائلا:”محرز ظهر بأداء جد مقبول خلال هذه البطولة، وسجل ثلاثة أهداف كاملة، وقدم من وجهة نظري أفضل مستوى له منذ انضمامه إلى الخضر، والفضل في هذا يعود إلى جمال بلماضي الذي منحه شارة القيادة، وعرف كيف يأخذ منه ما يريد، لقد كتب لاعب مانشستر سيتي، اسمه بأحرف من ذهب في سجلات الكرة الجزائرية والإفريقية، وأنا أرشحه بقوة لانتزاع جائزة أفضل لاعب في القارة لسنة 2019، كونه حصد خمسة ألقاب كاملة في هذا العام، هنيئا لمحرز الذي كان حاسما في الوقت الذي احتاجه الخضر، والدليل هدفه في مرمى نيجيريا في الوقت بدل الضائع عن طريقة مخالفة مباشرة، وهذا لا يبصم عليه سوى نجوم الصف الأول، ومحرز واحدا من الأسماء العالمية التي تضاهي في مستوياتها نجوم كبار الفرق الأوروبية.

ب.ميدو