رغم سعادته بالانتصارين الأولين في الموسم الرياضي الجاري وبغض النظر عن نتيجة لقاء أمس فإن مدرب جمعية عين مليلة رفض تضخيم مشوار الفريق والضغط على اللاعبين من أجل تحقيق لقب بما أن عجالي أكد أن التشكيلة تسير كل مباراة على حدة، كاشفا بأن هدفهم الأبرز يبقى ضمان البقاء في الرابطة المحترفة الأولى، وأبدى عجالي امتعاضه الشديد من قرار لجنة الملاعب التابعة للرابطة الوطنية والتي عاقبت الفريق بحرمانه من اللعب داخل الديار وبالضبط بملعب دمان ذبيح، في ظل عدم تأهيله إلى حد الآن.
أضاف المدرب عجالي قائلا:”لا يمكن الحديث عن احتلال المرتبة الأولى، والبطولة لا تزال في جولتها الثانية فقط، حيث اكتفينا كما تعلمون بانتصار وحيد إلى حد الآن، وكان ذلك أمام وفاق سطيف السبت الماضي، في وقت كسبنا فيه نقاط الجولة الأولى أمام شباب بلوزداد على البساط، بسبب مشكل الإجازات الخاص بالفريق المنافس، نحن لا نزال في مستهل المشوار فقط، ولا يمكن بأي شكل من الأشكال أن نتحدث عن الأدوار الأولى، بقدر ما نحن مطالبون بجمع 37 نقطة على الأقل، من أجل الوصول إلى الهدف المسطر مع الإدارة، والمتمثل في ضمان البقاء.
“لا تنسوا أن “لاصام” غاب عن قسم النخبة منذ أكثـر من 16 سنة”
بعث المدرب عجالي رسالة اطمئنان إلى أنصار الفريق بخصوص تحقيق الأهداف المسطرة في بداية الموسم، مشيرا أن البقاء هو الهدف الرئيسي للنادي الذي غائب عن قسم النخبة منذ أكثر من 16 سنة، وقال عجالي:”الأمور لن تكون سهلة، للوصول إلى هذا الهدف، رغم ثقتي الكبيرة في عناصر فريقي، التي فاجأت الجميع بتخطي عقبة وفاق سطيف، أنا سأسعى جاهدا، لترسيخ ثقافتي في هذا الفريق، خاصة وأنني لاحظت بعض الأمور التي لم ترق لي مع انطلاق الموسم الكروي، وسأعمل جاهدا للقضاء على كافة هذه الظواهر السلبية، التي تعود لاعبونا القيام بها، أنا أشكر الإدارة على الثقة التي وضعتها في شخصي، وبحول الله سأحول جمعية عين مليلة إلى ناد محترف بأتم معنى الكلمة، وسيصبح من الفرق التي يضرب بها المثل مستقبلا. 
“أطالب بالعودة للاستقبال داخل الديار”
أكد عجالي أنه جد متأثر باستقبال “لاصام” منافسيها خارج الديار، مشيرا أنه من غير المعقول أن تلعب 30 مباراة خارج الديار، باعتبار أن ملعبنا غير مؤهل إلى حد الآن، ولا جديد بخصوص هذه القضية التي باتت تؤرقنا، قائلا:”على الرابطة أن تعيد النظر في قرارها، الذي اعتبره شديد التأثير علينا وعلى معنويات لاعبينا”.