تمتلك تشكيلة جمعية الخروب عشية الغد عند استقبالها لأمل شلغوم العيد بملعب عابد حمداني، فرصة ثمينة لأجل إضافة الفوز الخامس على التوالي، والتأكيد على أحقية الفريق في اللعب على ورقة الصعود وضمان التأشيرة الوحيدة قبل نهاية الموسم، ورغم أن التشكيلة الخروبية أكدت في اللقاءات الأربعة الفارطة أنها الأجدر بحسم التأشيرة بما أن اللقاءات الأربع الماضية كانت بدون خطأ يذكر داخل وخارج الديار، إلا أن المدرب رشيد ترعي يحذر من الوقوع في فخ التساهل مؤكدا أن فريقه لم يضمن بعد أي هدف والبطولة لا تزال في بدايتها ويجب على اللاعبين توخي الحذر وتفادي الغرور الذي قد يكون سببا في مغادرة النادي الأحمر للريادة.
ترعي:”لا زلنا في بداية المشوار وتلاحم اللاعبين بسبب تألقنا”
أكد المدرب رشيد ترعي بأن هذه السلسلة من الانتصارات كانت ثمرة قوة المجموعة، وذلك بعد التلاحم الكبير بين اللاعبين، وتنصيبهم مصلحة الفريق فوق كل اعتبار، الأمر الذي تجلى من خلال التنسيق والانسجام بين الخطوط الثلاثة في المباريات الرسمية، وأضاف ترعي قائلا:”عانينا كثيرا من مشكل الإصابات في بداية هذا الموسم، بدليل أننا لم نلعب منذ الجولة الأولى بتعداد مكتمل، والتشكيلة الأساسية، التي كنت قد خرجت بمعالمها من فترة التحضيرات مازالت لم تشارك مع بعضها في نفس المقابلة إلى حد الآن، ومع ذلك فقد نجحنا في تغطية الغيابات المسجلة بروح المجموعة، مع وضع الثقة في خيارات أخرى، أثبت نجاعتها ميدانيا”.
“مباراة أمل شلغوم العيد لن تكون سهلة كما يتوقعه الكثيرون”
أضاف التقني رشيد ترعي، أن اللقاء القادم ضد أمل شلغوم العيد، لن يكون سهلا كما يتوقعه الكثيرون  رغم أن المنافس تبقى نتائجه متذبذبة في بداية هذا الموسم، لأن مقابلات الفريق داخل الديار تسير وفق نفس الخطة، بلجوء الضيوف إلى التكتل في الدفاع، والسعي للصمود أطول فترة ممكنة،وأضاف ترعي قائلا:”الأمر الذي يجبرنا على صنع اللعب، والبحث عن حلول ناجعة لهز الشباك، وهي مباريات مفخخة، تحتم على عناصرنا التسلح بالصبر والكثير من الثقة في النفس والإمكانيات، مع تفادي التسرع، وهدفنا هو إحراز الفوز الخامس على التوالي قبل التفكير في باقي المشوار”.
ب.ميدو