في ظرف وجيز استعاد المركب الرياضي الجواري “غناي إبراهيم” الموجود على مستوى بلدية سيدي عمار رونقه وجماله ودخل حيز الخدمة وذلك بفضل مجهودات المسؤول الأول عن هذا المركب فاروق بودبوز الذي بذل مجهودات جبارة حتى يعيد لهذا المركب رونق وجماله خصوصا أنه كان سابقا في وضعية مزرية وكارثية لكن بفضل الرجال استعاد هذا المركب حيويته ونشاطاته وأصبح يستقبل العديد من الفرق والأندية الموجودة على مستوى بلدية سيدي عمار خاصة أن المسؤول عن هذا المركب السيد فاروق بودبوز اجتمع بكل الفرق التي تمارس مختلف الرياضات الفردية على غرار الجيدو والكاراتي وغيرها من الرياضات الفردية الأخرى حيث ضبط معهم خريطة طريقة جديدة لاستعمال واستغلال هذه المنشأة الرياضية بطريقة احترافية.
بودبوز وشعار ” الرجل المناسب في المكان المناسب”
رغم أن بودبوز فاروق عين على رأس المركب الرياضي الجواري ” غناي إبراهيم” منذ أيام قليلة فقط ومع ذلك تمكن هذا الرجل من إعادة الحيوية والنشاط لهذا المركب الذي كان يتواجد في وضعية سيئة للغاية لكن بفضل حنكة وخبرة وذكاء هذا الرجل تمكن الأطفال والبراعم خاصة من ممارسي الرياضات الفردية من التمرن في أحسن الظروف في هذا المركب. ويحسب هذا الانجاز لمدير الشباب والرياضية عبد القادر عبازي الذي أحسن الاختيار ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب.
سفيان عبيد