لاصام تعود إلى الريادة وتستفيد من انهزم بونة بعين البيضاء
عرفت الجولة الـ 17 من القسم الثاني هواة، مفاجأة مدوية سجلها الرائد اتحاد عنابة الذي سقط بطريقة غريبة على يد اتحاد عين البيضاء وضيع بذلك انفراده بالصدارة التي أضحى يشاركه فيها جمعية عين مليلة، في وقت صب أنصار بونة جام غضبهم على المدرب عبد الكريم لطرش وحملوه كل ما يحدث كونه المسؤول الأول عن العارضة الفنية، فبعد الأداء المخيب أمام نجم مقرة وتفادي الهزيمة في الدقائق الأخيرة المدرب يقحم أربعة لاعبين قلما شاركوا أساسيين في اللقاءات السابقة ويفشل مرة أخرى في تخطي عقبة اتحاد عين البيضاء فاسحا المجال لجمعية عين مليلة مقاسمته كرسي الريادة بمجموع 35 نقطة بعد أن كان الفارق قبل جولتين خمس نقاط وهو الوضع الذي استثمر فيه المليليون بفوزهم على ترجي قالمة متذيل الترتيب ونجم مقرة بفوزه على اتحاد الشاوية ومولودية قسنطينة على نادي تقرت ليبعث الصراع من جديد بين هذه الفرق الأربعة التي بإمكان أي منها مباغتة الآخر في سباق مفتوح على كل الاحتمالات .لكن الأكيد أن اتحاد عنابة فقد توازنه وقد يتكرر سيناريو الموسم الماضي لما كان متصدرا بفارق سبع نقاط عن الوصيف اتحاد بسكرة الذي فاجأه وافتك منه ورقة الصعود في الجولتين الأخيرتين . الجار حمراء عنابة منافس الاتحاد في الجولة القادمة حقق الأهم بفوزه على اتحاد تبسة بهدف مراح من ضربة ركنية مباشرة خادعت الحارس التبسي جاب الخير ويرتقي إلى الصف الخامس رفقة اتحاد الشاوية بمجموع 25 نقطة وينذر الجار الاتحاد بلقاء ناري بملعب 19 ماي 1956 . وفاق القل تمكن بعودة لاعبيه من الفوز على المتذيل أمل مروانة ويصعد إلى المرتبة الحادية عشرة لكن أوضاعه تبقى غير مستقرة حسب مدربه محمد الأمين بغلول بسبب الضائقة المالية التي يعانيها الفريق إذ لم يتقاض اللاعبون مستحقاتهم منذ أشهر وهو ما دفعه إلى الاستقالة والعودة مجددا بدافع حبه للفريق الذي أعطاه الكثير. اتحاد خنشلة اكتفى بالتعادل الإيجابي 1 – 1 أمام ضيفه أمل شلغوم العيد لتبتعد تشكيلة مراد سلاطني