إن شعار حب الفريق التي تتغنى به إدارة الفريق منذ توليها زمام الأمور على رأس فريق اتحاد عنابة يبقى مجرد كلام للاستهلاك فقط، والدليل على ذلك أن هناك مسير في المكتب التنفيذي للنادي الهاوي لفريق اتحاد عنابة منح الفريق قرابة 3 ملايير سنتيم في بداية هذا الموسم على شكل قرض وليس هبة للفريق.

وبمجرد دخول إعانة الدولة الخيرة والمقدرة بـ 5 ملايير سنتيم شرع هذا المسير مباشرة في اقتطاع مليار سنتيم من هذه الإعانة رغم الأزمة المالية الحادة التي يتخبط فيها الفريق، حتى أنه اقتطع لنفسه هذه القيمة حتى قبل أن تتم تسوية مستحقات اللاعبين والطاقم الفني للفريق الأول والإداريين والطواقم الفنية للفئات الشابة، فكيف لهذه الإدارة أن تدعي حبها للفريق بمثل هكذا تصرف؟

الفريق بحاجة إلى الأموال لتسوية بقية مستحقات المدربين

استفاد الفريق العنابي في ظرف أسبوع من 8 ملاريير سنتيم كإعانة منحها والي عنابة توفيق مزهود لتسوية مستحقات وديون الفريق، لكن للأسف وبعدما اقتطع أحد المسيرين ما قيمته مليار سنتيم أصبحت الإدارة مجبرة على منح الإداريين والطواقم الفنية للفئات الشابة أجرة شهر ونصف فقط عوض ثلاثة اشهر.

بات الفريق مثقلا بالديون

يبدو أن فريق اتحاد عنابة بات مثقلا بالديون أكثر من الموسم الفارط، خاصة أن هدف الإدارة الحالية تطهير الفريق من الديون لكن للأسف الديون في تزايد مستمر مادام أن بعض مسيري الفريق حاليا منحوا أموالا للفريق على سبيل القرض، وليس على سبيل الهبة، وبالتالي سيكون إلزاما على الإدارة ورئيسها تسويتها خلال الأيام المقبلة، ولهذا من حق الأنصار أن يثوروا في وجه هذه الإدارة .

والي عنابة يستحق تحية تقدير واحترام

يجب علينا أن نوجه تحية تقدير واحترام لوالي عنابة السيد توفيق مزهود نظير كل ما يفعله من اجل فريق اتحاد عنابة حيث لم يسبق لي والي سابق وأن منح لفريق الاتحاد إعانة مالية قيمتها 8 ملايير سنتيم في ظرف أسبوع ولا تزال هناك إعانات أخرى ستتدعم بها خزينة الفريق في قادم الأيام وهذا ما يثبت أن الفريق انطلق بفضل مجهودات الوالي وليس الإدارة التي لم يقم ولم تقدم أي شيء لفريق اتحاد عنابة وبالتالي لم يبق أمامها سوى ترك مكانها لمن يقدر على تسير شؤون هذا الفريق العريق لأن الذي يضف الاتحاد بفريق صغير وخال من التتويجات لا يمكنه أن يواصل على رأسه.

بيت الاتحاد يستعيد الهدوء واللاعبون يسترجعون الثقة

يكتسي الفوز الذيحققه فريق اتحاد عنابة يوم أول أمس أمام الضيف أمل بوسعادة ضمن مباريات الجولة الثامنة للمحترف الثاني أهمية كبيرة للفريق العنابي لأن هذا الفوز من شأنه ان يخرج الفريق من المنطقة الحمراء فضلا عن أن سيعيد الهدوء داخل البيت العنابي ويمنح الثقة ويعيد الروح لبناء كتيبة الكوتش كمال مواسة الذين تأثروا من الناحية النفسية بالنتائج السلبية المسجلة في الجولات السابقة وبالتالي فوز يوم أول أمس حتما يكون قد أعاد الروح والثقة لرفقاء القائد رمزي خروبي وسيحفزهم أكثر على مواصلة العمل بكل جدية لتحقيق نتائج افضل في الجولات المقبلة.

الفوز أمام بوسعادة لم يكن سهلا

إن الفوز الذي حققه الفريق العنابي ورغم أهميته لم يكن سهلا اطلاقا مادام أن الفريق العنابي عانى الأمرين في هذه المقابلة قبل أن يحسم نتيجتها النهائية لصالحه صحيح أن الفريق الضيف استحق ركلة جزاء في نهاية اللقاء لكن الحكم عمار خوجة لم يعلن عنها ومع ذلك الاتحاد حقق انتصارا مهما وحصد ثلاث نقاط وزنها من ذهب.

فوز يعيد الهدوء لبيت بونة والثقة للاعبيها

كما سبق وأن ذكرنا إن تمكن الفريق العنابي من حصد النقاط الثلاث أمام الضيف امل بوسعادة فإن ذلك من شأنه أن يعيد الهدوء للبيت العنابي ويسمح للاعبين بالتحضير للقاء الجولة المقبلة في أحسن الظروف وبمعنويات مرتفعة جدا خصوصا أن المقابلة المقبلة صعبة جدا وستقود الفريق إلى وهران لمواجهة الجمعية المحلية.

التحضير للقاء الجولة المقبلة سيكون في أحسن الظروف

من المؤكد أن فريق اتحاد عنابة سيحضر للقاء الجولة المقبلة أمام المضيف جمعية وهران في أحسن الظروف وفي أجواء أكثر من رائعة مادام أن معنويات اللاعبين تعانق السماء وهذا ما سيسهل الأمر على الطاقم الفني بقيادة الكوتش كمال مواسة لتطبيق البرنامج التحضيري الخاص بهذه المواجهة بحذافره.

الفوز سيحرر اللاعبين أكثر فأكثر

حتما الفوز الذي حققه فريق اتحاد عنابة أمام الضيف امل بوسعادة يوم السبت الفارط سيحرر اللاعبين كثيرا ويدقعهم لحصد نتائج إيجابية أخرى والبداية ستكون من لقاء الجولة المقبلة أمام المضيف جمعية وهران صحيح أنها مواجهة صعبة ومع ذلك الإتحاد لديه الإمكانات اللازمة لتحقيق الفوز في هذه المباراة.

ضيف يقدم أوراق اعتماده بأحسن الطرق

يبدو أن المهاجم ضيف لطفي قدم أول أمس أوراق اعتماده بأفضل طريقة مادام أنه شارك لأول مرة كأساسي مع الفريق العنابي أمام امل بوسعادة حيث استغل الفرصة التي منحها له الكوتش كمال مواسة أحسن استغلال باعتباره كان صاحب الهدف الوحيد في تلك المواجهة وهو الهدف الذي منح النقاط الثلاث للفريق العنابي وحتما سيواصل مواسة الاعتماد عليه في المقابلة القادمة أمام جمعية وهران.

الدفاع يستعيد توازنه وصلابته

منذ لقاء مولودية العلمة لحساب الجولة الخامسة تمكن الدفاع العنابي من استعادة توازنه الدفاعي مادام أنه لم يتلق أي هدف طيلة التسعين دقيقة وهذا ما يؤكد أن التعديلات التي أحدثها الكوتش كمال مواسة على المنظومة الدفاعية أعادت التوازن للخط الخلفي للفريق العنابي الذي قدم مردودا دفاعيا مميزا طوال التسعين دقيقة أمام أمل وبسعادة.

الهجوم يستفيق

بعد ثلاث مباريات دون تسجيل أي هدف استفاق الهجوم العنابي في لقاء أمل بوسعادة مادام أن المهاجم ضيف تمكن من هز الشباك في الدقيقة 79 من عمر اللقاء وهو الهدف الذي سمح لفريق اتحاد عنابة من الظفر بالنقاط الثلاث.

راحة اليوم والاستئناف غدا

بعد أن اجرى فريق اتحاد عنابة حصة استرخائية صبيحة امس من اجل الاسترجاع وإزالة التعب قرر الطاقم الفني بقيادة الكوتش كمال مواسة منح لاعبيه راحة اليوم على أن تكون حصة الاستئناف مساء الغد بداية من الساعة الرابعة ونصف وهي الحصة التي سيشرع من خلالها الفريق في التحضير للقاء الجولة التاسعة أمام المضيف جمعية وهران.

لازال الأنصار مستائين من الإدارة ويطالبون برحيلها

رغم الفوز الذي حققه الفريق العنابي أمام أمل بوسعادة إلا أن الأنصار لم يقتنعوا بالمردود المقدم من طرف لاعبي الفريق الذي عانى الأمرين في هذه المقابلة وهذا ما جعلهم يكونون في قمة الغضب تجاه إدارة الفريق التي طالبوها بالرحيل اثناء لقاء أمل بوسعادة الأخير فرغم قلة الأنصار الذين حضروا تلك المواجهة إلا أنهم شتموا الإدارة وأنعتوها بأقبح الصفات مطالبين كروم ومن معه بالرحيل اليوم قبل الغد مؤكدين أن فريق بحجم اتحاد عنابة كبير جدا عن هذه الإدارة الضعيفة القائمة على إعانات الدولة فقط فهي لم يقدم أي شيء منذ توليها زمام الأمور فلو لا مجهودات والي عنابة توفيق مزهود لكان الفريق في خبر كان.

شتموا الإدارة كثيرا أثناء لقاء بوسعادة

هذا وشتم أنصار فريق اتحاد عنابة اثناء لقاء أمل بوسعادة كثيرا الإدارة وطالبوها بالرحيل نهائيا من الفريق الذي يتجه من السيء إلى اسوء في ظل تواجد هذه الإدارة بدليل عزوف الأنصار ومقاطعتهم لمباريات الفريق وهذا كله بسبب الإدارة الحالية التي ركبت رأسها وتفعل ما يحلو لها دون الاكتراث أو الاعتبار للجمهور العنابي الذي فعل كل شيء من أجل الفريق.

تساءلوا لعدم استجابة الإدارة لمطلبهم

من جهة أخرى تساءل أنصار الفريق العنابي عن سبب عدم استجابة الإدارة لمطالبهم القاضية برحيل إدارة كروم في أقرب وقت ممكن لكن إلى غاية كتابة هذه الاسطر الإدارة لا تزال تترأس الفريق بصفة عادية وكأن شيئا لم يكن.

اعتبروها أسوء انطلاقة منذ بداية الموسم

في ذات السياق اعتبر أنصار الفريق العنابي أن الإدارة الحالية هي الأسوء في تاريخ فريق اتحاد عنابة مادام أن الفريق أصبح كارثيا على كافة الأصعدة بدليل ان الفريق لا يزال يسير بطريقة هاوية رغم أنه فريق محترف ناهيك عن تواجد مسيرين في الفريق الشارع يرفضهم رفضا تاما.

سفيان عبيد