تتويج مخلوفي بلقب أحسن رياضي لعام 2016
نال العداء توفيق مخلوفي و الاختصاصية في التجذيف أمينة روبة و السباحة آمال مليح لقب أحسن الرياضيين لعام 2016، بمناسبة الطبعة الثالثة من حفل الجوائز الأولمبية والرياضية الجزائرية الذي نظمته مساء أمس الأول اللجنة الأولمبية و الرياضية الجزائرية.
ويأتي تتويج مخلوفي بعد حصوله على ميداليتين فضيتين في مسافتي 1500م و 800 م في أولمبياد-2016 بريو دي جانيرو، في حين حصلت أمين روبة في رياضة التجذيف و مليح في سباحة على لقب أحسن رياضية بعد تتويجهما بألقاب إفريقية.
وتوج سيد عزارة بشير الاختصاصي في المصارعة الاغريقية الرومانية (وزن 85 كلغ)، بجائزة أحسن رياضي واعد لدى الرجال، بعد حصوله على ميدالية برونزية في مونديال-2016 بماكون (فرنسا).
أما بالنسبة للسيدات، عادت جائزة أحسن رياضية واعدة للرباعة فاطمة حيرش البالغة من العمر 16 سنة، بفضل تتويجها اللقب الإفريقي لدى الوسطيات.
في حين كان لرياضة المعاقين نصيبا من التكريم بواسطة عبد اللطيف بقة البطل البارالمبي في مسافة 1500 متر و نسيمة صايفي صاحبة ميدالية ذهبية في رمي الصحن، وميدالية فضية في رمي الجلة بأولمبياد-2016 بريو.
من جهته تحصل رئيس الاتحادية الجزائرية لرياضة المعاقين، رشيد حداد على جائزة أحسن مسير رياضي لعام 2016.
وفيما يخص الرياضات الجماعية، نالت لاعبات المجمع البترولي لكرة السلة جائزة أحسن فريق نسوي للاعبات بفضل تتويجهن باللقب العربي بعمان، و تأهلهن للدور ربع النهائي لكأس إفريقيا للأندية البطلة التي دارت بمابوتو (الموزمبيق).
أما لدى الرجال فكانت الجائزة من نصيب مولودية بجاية لكرة القدم التي تأهلت للدور النهائي لكأس الكونفيديرالية الإفريقية.
من جهة أخرى منحت الجائزة الخاصة للمشوار الرياضي الكامل لأحسن مسير رياضي لفريال صالحي (مبارزة)، كما تسلم البطلان الأولمبيان لمسافة 1500 م، نورالدين مرسلي و حسيبة بولمرقة الجائزة الخاصة لمشوارهما الرياضي الكامل.
نفس الجوائز الخاصة تسلمتها كل من باية راحولي (ألعاب القوى)، صوريا حداد (الجيدو)، سليمة سواكري (الجيدو) و فاطمة الزهراء أوكازي (الكرة الطائرة) بالأضافة للفريق الوطني لكرة القدم لعام 1982.
وسلمت الجائزة الخاصة لأحسن الهيئات و المنظمات الرياضية التي خدمت بشكل فعال الرياضة خلال عام 2016 لولايتي الجزائر و وهران.
وخصت جمعية اللجان الوطنية الأولمبية بإفريقيا، و اتحاد الكونفديراليات الرياضية الإفريقية جائزة اعتراف للحكومة الجزائرية نظير جهودها اتجاه القارة الإفريقية.
أما جائزة الاعتراف الأولمبي و الرياضي فسلمت لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.
ق.ر