تمكن فريق اتحاد عنابة مساء أول أمس من العودة بنقطة ثمينة جدا من البليدة عندما فرض التعادل السلبي على الاتحاد المحلي ضمن مباريات الجولة الثالثة من بطولة الرابطة المحترفة الثانية “موبيليس” فرغم أهمية هذه النقطة التي عاد بها الفريق العنابي من ملعب الإخوة براكني بالبليدة يبقى الأهم هو الفوز الجولة المقبلة أمام الضيف شبيبة بجاية لحساب الجولة الرابعة.
الكتيبة العنابية واجهت فريقا صعب المراس
وعلى عكس ما توقعه الجميع بأن مقابلة البليدة ستكون سهلة نظرا للمشاكل التي يتخبط فيها أصحاب الأرض لكن ما وقفنا عليه في لقاء أول أمس أن الفريق البليدي قدم وجها رائعا أمام اتحاد عنابة وخلق له العديد من الصعوبات وبالتالي عودة الكتيبة العنابية بنقطة التعادل من هناك يعتبر نتيجة إيجابية جدا.
ضيع الفوز في المرحلة الأولى
بالرجوع إلى مجريات اللقاء فإن الفريق العنابي ضيع الفوز في المرحلة الأولى أين ضغط منذ البداية وضيع العديد من الفرص السانحة للتسجيل خصوصا عن طريق متوسط الميدان داود فريد الذي ضيع فرصا لا تضيع ولهذا فالتشكيلة الحمراء كان بإمكانها تحقيق الفوز في الشوط الأول.
تراجع كبير في المرحلة الثانية
بالمقابل تراجع كثيرا فريق اتحاد عنابة في المرحلة الثانية تاركا المجال والفرصة لأصحاب الأرض الذين تمكنوا من بسط سيطرتهم على زملاء بوشريط وهددوا مرمى الحارس بن مالك في العديد من المرات ولولا تألق هذا الأخير لتمكنت البليدة من التسجيل في عدة مناسبات.
الفريق لم يكن في المستوى من الناحية البدنية
صحيح أن الاتحاد العنابي عاد بتعادل ثمين من البليدة إلا أنه لم يكن في المستوى المطلوب في المرحلة الثانية من الناحية البدنية وهذا ما سمح للفريق المحلي من بسط سيطرته على أشبال مواسة وكاد في العديد من المرات من الوصول إلى هز الشباك لولا براعة الحارس بن مالك.
تأخر التحضيرات بدا واضحا على التشكيلة العنابية
إن النتائج التي حققها الاتحاد في الجولات الثلاث الأولى من عمر البطولة تعتبر نتائج إيجابية جدا نظرا للتأخر الكبير في التحضيرات وهذا ما وقفنا عليه وبدا جليا في الشوط الثاني، ولهذا يجب الصبر على الفريق الذي حتما سيظهر بمستواه الحقيقي بعد الجولة الخامسة كما سبق وأن أكد ذلك الكوتش كمال مواسة.
الأنصار مطالبون بالصبر على فريقهم
رغم أن هناك أقلية قامت مساء أول أمس عقب لقاء البليدة بالتصفير على اللاعبين بعد نتيجة التعادل التي عادوا بها من البليدة احتجاجا على النتيجة المحققة لكن في حقيقة الأمر تبقى تلك النتيجة جد إيجابية لأن الفريق النابي متأخر جدا في التحضيرات وتمكن من تسع نقاط ممكنة من حصد أربع نقاط وهذا أمر ممتاز يبقى فقط على الأنصار الصبر على فريقهم الذي حتما سيظهر بوجهه الحقيقي انطلاقا من الجولة الخامسة.
تحية تقدير واحترام لهم على تنقلهم للبليدة وتحليهم بالروح الرياضية
يستحق أنصار فريق اتحاد عنابة العلامة الكاملة بل يستحقون أن نرفع لهم القبعة نظرا لتنقلهم بأعداد كبيرة غلى ملعب الإخوة براكني بالبليدة رغم بعد المسافة ناهيك عن تحليهم بالروح الرياضية في المدرجات طيلة التسعين دقيقة وتقديم صورا رائعة عن عنابة ولهذا فهم يستحقون تحية تقدير واحترام على كل ما قدموه ويقدمونه للفريق.
الهدوء أساس النجاح
صحيح أن بداية فريق اتحاد عنابة هذا الموسم بعد مرور ثلاث جولات لم تكن كما كان يتوقعه وينتظره كل عشاق ومحبي هذا الفريق وحتى القائمين عليه لكن لا يجب تهويل وتضخيم الأمور لأن الفريق لم يحضر بالطريقة اللازمة وبالكيفية الملائمة ولهذا فالفريق بحاجة إلى الهدوء حتى يواصل العمل في أحسن الظروف ولا يمكن لأي أحد مهما كان منصبه ومستواه أن يصدر أحكاما مسبقة على الفريق بل يجب ترك الطاقم الفني والطاقم الإداري العمل في هدوء حتى يتمكن من بلوغ الأهداف المسطرة.
الهجوم مطالب بالاستفاقة
رغم أن الفريق شرع في تحضيراته للموسم الكروي الجديد متأخرا ومع ذلك فإن الحصيلة الهجومية للاتحاد تبقى ضعيفة جدا مادام أنه سجل هدفا واحدا فقط في ثلاث مباريات ولهذا فالهجوم العنابي مطالب بالاستفاقة في الجولات المقبلة والبداية أمام الضيف شبيبة بجاية الجمعة المقبل لأن الفوز بنقاط هذه المواجهة يتطلب تسجيل الأهداف.
الدفاع أدى ما عليه أمام البليدة
على عكس الهجوم فإن الخط الخلفي لفريق اتحاد عنابة أدى ما عليه أمام البليدة وكان سدا منيعا أمام كل محاولات أصحاب الأرض حيث تألق الدفاع العنابي بشكل كبير أمام البليدة وأبطل وافشل كل المحاولات الهجومية للمحليين ولهذا فهو يستحق العلامة الكاملة.
دخول ربيعي منح التوازن للجهة اليمنى
من أهم الأسباب التي جعلت الخط الخلفي لفريق اتحاد عنابة يتألق في لقاء البليدة يعود بالدرجة الأولى إلى مشاركة الظهير اليمن الرائع حمزة ربيعي الذي أعطى توازنا كبيرا للجهة اليمنى دفاعيا وهجوميا.
ستة لاعبين من الموسم الفارط شاركوا أساسين أمام البليدة
أقحم الكوتش كمال مواسة ستة لاعبين من الموسم الفارط أساسين أمام اتحاد البليدة ويتعلق الأمر بكل من الحارس بن مالك والظهير الأيسر عريبي والظهير الأيمن ربيعي ومتوسط الدفاع خروبي ومتوسط الميدان كموخ والمهاجم زياني وكلهم أبلوا البلاء الحسن في تلك المواجهة.
زياية قائدًا للمرة الثانية على التوالي
حمل المهاجم المتألق بد المالك زياية شارة القيادة في لقاء اتحاد البليدة للمرة الثانية تواليا وذلك بسبب غياب القائد الأول للفريق وهو عادل معيزة الذي لا يزال يعاني من إصابته على مستوى الظهر وستتأكد مشاركته من عدمها في لقاء شبيبة بجاية هذا الأسبوع.
البعثة العنابية وصلت في حدود الساعة الرابعة ونصف فجرا
حط البعثة العنابية رحالها بعنابة في حدود الساعة الرابعة ونصف صباحا حيث وصل الجميع منهكا من مشقة السفر مادام أن الفريق عاد برا بالحافة إلى عنابة وهذا ما أجبر المدرب مواسة على منح لاعبيه راحة يوم أمس.
مواسة يمنح لاعبيه راحة أمس والاستئناف اليوم
منح التقني القالمي لاعبيه راحة يوم أمس على أن يكون الاستئناف أمسية اليوم بداية من الخامسة مساء بملعب 19 ماي 56 وهي الحصة التي سيشرع من خلالها الفريق العنابي في التحضير لموقعة شبيبة بجاية هذا الجمعة بداية من السابعة مساء.
داود:” ضيعنا الفوز في المرحلة الأولى”
أكد لنا متوسط الميدان لفريق اتحاد عنابة فريد داود أن فريق اتحاد عنابة أدى مقابلة جيدة أمام اتحاد البليدة خاصة في الشوط الأول اين بسط سيطرته بالطول على العرض على مختلف أطوار هذه المرحلة وخلق العديد من الفرص السانحة للتسجيل لكن لم يتمكن من ترجمتها إلى أهداف وهذا للتسرع من جهة وسوء الطالع من جهة أخرى، على حد تعبيره.
” في المرحلة الثانية الأفضلية كانت لأصحاب الأرض”
واصل ذات اللاعب حديثه حيث أكد أن في المرحلة الثانية السيطرة كانت من جانب أصحاب الأرض الذين ضيعوا بدورهم العديد من الفرص السانحة للتسجيل موضحا في ذات السياق أن التعادل منطقي بين الفريقين مادام أن كل فريق سيطر علة شوط.
” الفريق سيتحسن مع مرور الجولات”
وفي ختام كلامه اعتبر داود أن الفريق في الاتجاه الصحيح وحتما سيتحسن مع مرور الجولات لأن ذلك سيسمح له بتدارك تأخر تحضيراته وإن شاء الله سنكون في مستوى تطلعات الجميع وخاصة الأنصار في الجولات المقبلة.