أغلق لاعبو فريق اتحاد عنابة صفحة تعثر لقاء شبيبة سكيكدة الأخير وكل ما شهده هذا اللقاء من أحداث مؤسفة جدا، وحان الوقت نسيان هذا اللقاء، والتركيز والتحضير بجدية كبيرة لمقابلة الجولة السابعة أمام المضيف اتحاد الحراش الذي بدوره يعاني كثيرا منذ بداية الموسم.
وبالتالي مواجهة الفريقين هذا الجمعة ستكون في غاية الصعوبة مادام أن كل الفريق يريد التدارك والعودة إلى سكة الانتصارات، خصوصا أصحاب الأرض الذين لم ينتصروا منذ بداية الموسم، وحتما سيحاولون بشتى الطرق الإطاحة بالفريق العنابي، المطالب بتوخي الحيطة والحذر وأخذ المواجهة مأخذ الجد لتفادي أي مفاجأة غير سارة.
عودة الهدوء للبيت العنابي مهم جدا
كما سبق وأن ذكرنا سابقا أن الرئيس زعيم عبد الباسط تمكن من إعادة الهدوء للبيت العنابي في ظرف وجيز بعد الأحداث التي حدثت عقب لقاء سكيكدة وهذا الهدوء مهم جدا للفريق حتى يحضر للقاء اتحاد الحراش في أحسن الظروف وفي حالة نفسية جيدة للاعبين لأن ذلك سيسمح للمدرب كمال مواسة بتطبيق برنامجه التدريبي كما ينبغي.
على الجميع مساندة اللاعبين والطاقم الفني
في هكذا ظروف يجب على الجميع من إدارة وأنصار ومسيرين مساندة اللاعبين والطاقم الفني حتى يتمكنوا من تجاوز هذه المرحلة بسرعة وذلك من خلال تفادي الضغط السلبي وكذا القرارات الخاطئة حتى يواصل الفريق في الاتجاه الصحيح ولا يتعرض مرة لاهتزازات أخرى قد تعصف به إلى الهاوية.
يجب معالجة المشاكل العالقة بذكاء وحكمة بعيدا عن الفوضى والشعبوية
هذا ويجب على إدارة الفريق معالجة المشاكل الراهنة التي يتخبط فيها الفريق بذكاء وبحكمة كبيرة حتى تكون القرارات المتخذة صائبة إلى أبعد الحلول وتفيد الفريق وتمكنه من مواصلة مشواره في أحسن الظروف لأن معالجة المشاكل بالفوضى والشعبوية لن يخدم الفريق إطلاقا بل سيضره كثيرا.
تجديد الثقة في مواسة مهم جدا للفريق
إن تجديد الثقة في المدرب كمال مواسة من طرف رئيس الفريق زعيم عبد الباسط مهم جدا وهو قرار سليم لأن المدرب مواسة قدم الكثير للفريق مادام أنه ساهم مساهمة كبيرة الموسم الفارط في إخراجه من جحيم الهواة كان بطلا قوميا بأتم معنى الكلمة فضلا عن أنه لا يتحمل مسؤولية تأخر انطلاق التحضيرات خلال هذه الصائفة ولهذا سيتمكن الكوتش مواسة من إعادة الفريق إلى السكة الصحيحة لأنه يملك الخبرة الكافية واللازمة لذلك.
مواسة رجل الوضعية وسيخرج الفريق من النفق
هناك أطراف عديدة انتقدت المدرب كمال مواسة في المدة الأخيرة خصوصا بعد التعثر المنصرم أمام شبيبة سكيكدة لكن المدرب مواسة يعتبر رجل الوضعية الراهنة ويملك الحلول اللازمة والكافية لإخراج الفريق العنابي من نفق النتائج المتذبذبة المسجلة في المدة الأخيرة بالنظر لخبرته وتجربته الطويلتين في عالم التدريب وحتما سبق وأن عاش مثل هكذا ظروف ولهذا يجب فقط منح الوقت الكافي لهذا المدرب وطاقمه وحتما الفريق سيعود إلى سكة الانتصارات.
مقداد قيمة ثابتة ويقوم بعمل كبير في الفريق
من جهة تعرض مدرب حراس فريق اتحاد عنابة سليم مقداد إلى بعض الانتقادات في الآونة الأخيرة خاصة بعد أن تولى مهمة توجيه اللاعبين من على حافة الملعب أمام سكيكدة وذلك بطلب من الكوتش مواسة لكن ما يجهله الجميع أن مقداد يعتبر قيمة ثابتة ويملك الكافة اللازمة التي تسمح له بأداء مهامه كمدرب حراس أو كمدرب مساعد على أكمل وجه لأنه بكل بساطة يملك الكفاءة اللازمة وخير دليل على ذلك أنه كان مدربا رئيسا لفريق اتحاد الحجار الناشط في بطولة ما بين الرابطات وحقق معه نتائج مبهرة بلاعبين شبان.
تحسن مستوى الحراس يعود إلى عمل مقداد
لا يختلف اثنان في أن مستوى حراس مرمى فريق اتحاد عنابة تحسن كثيرا منذ الموسم الفارط مادام أن مواسة يمكنه أن يعتمد عليهم في أي لقاء مهما كانت صعوبته وأهميته وهذا يعود بالدرجة الأولى إلى العمل الكبير والجبار الذي يقوم به مدرب الحراس سليم مقداد معهم في التدريبات ناهيك عن الجانب النفسي المعنوي أثناء المباريات لأنه يحسن التواصل معهم بطريقة مميزة جدا تجعل كل حارس يبذل مجهودات إضافية ويضحي حتى من أجله.
الفريق استعاد حيويته وروحه
رغم التعثر الأخير المسجل أمام شبيبة سككيدة وبعد الاجتماع الذي عقده الرئيس مع اللاعبين والطاقم الفني استعاد الفريق العنابي حيويته وروحه وهذا بفضل المعنويات المرتفعة للاعبين وهذا ما وقفنا عليه في الحصة التدريبية الاسترخائية ليوم السبت المنصرم حيث جرت هذه الحصة في أجواء أكثر من رائعة.
مواسة يرفع معنويات لاعبيه ويؤكد أنهم سيتجاوزون هذه الظروف بخبرتهم
اجتمع الكوتش كمال مواسة قبل انطلاق الحصة التدريبية الاسترخائية بلاعبيه وذلك لرفع معنوياتهم بعد التعثر أمام شبيبة سكيكدة وكل ما عرفته تلك المواجهة من أحداث حيث طالبهم في البداية بضرورة نسيان تلك المواجهة ومواصلة العمل بكل جدية حتى يتحسن مستواهم أكثر مؤكدا لهم أنهم سيتجاوزون هذه المرحلة بخبرتهم واحترافيتهم خصوصا أن أغلبهم سبق لهم وأن عاشوا هكذا ظروف مع العديد من الفرق والأندية ولهذا حثهم مواسة بضرورة التحلي بروح المسؤولية والعمل بكل جدية لاستعادة نغمة الانتصارات في أقرب وقت ممكن.
رفع معنويات لاعبيه وطالبهم بنسيان تعثر سكيكدة
في البداية رفع الكوتش كمال مواسة معنويات لاعبيه أين أكد لهم أنهم لعبوا مقابلة جيدة أمام سكيكدة وسيطروا عليها بالطول والعرض لكن الفعالية الهجومية لم تكن حاضرة فقط ولهذا طالبهم بضرورة نسيان ذلك التعثر والتحضير بجدية للقاء الحراش الذي يكتسي أهمية كبيرة للفريق.
أكد لهم أن المردود والنتائج ستتحسن قريبا
هذا وأكد التقني القالمي لأبناء كتيبته أن أداء الفريق والنتائج ستتحسن قريبا ولهذا لا يجب القلق بل يجب التركيز على العمل الذي يقومون به خلال التدريبات وحتما الفريق سيعود من جديد إلى سكة الانتصارات على حد تعبيره.
حثهم على حتمية التحلي بروح المسؤولية
واصل ذات المدرب حديثه مع أشباله حيث حثهم على حتمية التحلي بروح المسؤولية في كل المباريات لأنهم لاعبين محترفين ويجب عليهم تشريف عقودهم مع الفريق وذلك من خلال بذل مجهودات كبيرة في التدريبات ومواصلة العمل بكل جدية حتى يكونوا في أحسن أحوالهم في كل المباريات المقبلة والبداية من هذا الجمعة أمام المضيف اتحاد الحراش ضمن مباريات الجولة السابعة من بطولة الرابطة الثانية المحترفة موبيليس.
أكد أنهم يمكنهم تجاوز هذه الظروف بخبرتهم واحترافيتهم
وفي ختام كلامه أكد مواسة للاعبيه أنهم يملكون الخبرة الكافية لتجاوز مثل هكذا ظروف ولهذا يجب عليهم فقط العمل بجدية والتحلي بروح المسؤولية مهما كانت الظروف والصعاب وحتما الفريق سيتمكن من العودة بقوة في قادم الجولات.
التشكيلة تستأنف التدريبات اليوم
تعود تشكيلة فريق اتحاد عنابة مساء اليوم بداية من الخامسة مساء بملعب 19 ماي 56 إلى جو التدريبات بمناسبة حصة الاستئناف بعد أن استفاد رفقاء القائد عادل معيزة من راحة يوم أمس وحتما الطاقم الفني سيخصص الحصة للجانب البدني.
مواسة:” أدينا مقابلة رائعة أمام سكيكدة لكن الفعالية غابت عنا طيلة التسعين دقيقة”
وأكد المدرب كمال مواسة قائلا ” فريقي أدى مقابلة رائعة أمام شبيبة سكيكدة مادام أنه بسط سيطرته بالطول والعرض طيلة التسعين دقيقة، في حين المنافس اكتفى بالدفاع ولم يخلق أية فرصة سانحة للتسجيل، على عكس فريقي الذي خلق عدة فرص لكن التجسيد والنجاعة كانت غائبة تماما ولهذا اعتقد أن مردود الفريق سيتحسن بمرور الجولات وسنتجاوز هذه المرحلة الصعبة التي جاءت في بداية الموسم.”
سفيان عبيد