يبدو أن مشاكل اتحاد عنابة مع اللاعبين الذين يدينون بمستحقاتهم المالية لم ولن تنتهي قريبا، حيث وللمرة الثانية تواليا يجد الفريق العنابي نفسه مجبرا على تسريح ثلاثة لاعبين ومضطرا لدفع مستحقاتهم المالية التي بلغت قيمة 1 مليار و400 مليون سنتيم فقط لهذا الثلاثي.

وها هو فريق اتحاد عنابة يدفع ثمن أخطاء إدارته السابقة الجسيمة بدليل الديون التي تثقل كاهل الفريق والمتعلقة بلاعبي الموسم الفارط، فبعد كل من بن فولة، وبوطبة، وخروبي والحارس لعابد الذين فصلت غرفة فض النزاعات لصالحهم جاء الدور يوم أمس على الثلاثي بودينة، معماش والحارس حسام جمعة الذي فصلت غرفة فض النزاعات لصالحه في قضيتهم ضد فريق اتحاد عنابة، ليسرحوا بصفة آلية من الفريق فضلا عن إلزام إدارة الفريق العنابي بتسوية مستحقاتهم المالية التي تتجاوز مليار 400 مليون سنتيم لهذا الثلاثي، مما يزيد الأمور تعقيدا في بيت الفريق العنابي، حيث ستكون الإدارة مجبرة على إيجاد الحلول والسيولة المالية الكافية لتسديد مستحقات كل اللاعبين الذين حكمت غرفة فض النزاعات لصالحهم، وبالمقابل ستكون الإدارة كذلك مطالبة بالقيام بانتدابات نوعية ومدروسة، لأنه من دون حل أزمة الديون سيجد الفريق نفسه في متاهة تامة خلال الموسم الجاري.

لجنة المنازعات تجعل الثلاثي في حِلٍّ
من أي التزام مع الفريق

بعدما حكمت غرفة فض النزاعات لصالح كل من بودينة ومعماش والحارس جمعة فان هذا الثلاثي اصبح حرا من اي قيد تجاه الفريق مادام انه تسلم أوراق تسريحه بصفة الية ومنطقية ويمكنه الالتحاق باي فريق مع مخافظته على ديونه تجاه فريق اتحاد عنابة.

على الإدارة العنابية تسوية مستحقات هؤلاء اللاعبين وفق قرار لجنة
فض النزاعات

هذا وأجبرت غرفة فض النزاعات التابعة للفيدرالية الجزائرية لكرة القدم ادارة فريق اتحاد عنابة على تسوية مستحقات اللاعبين السالف ذكرهم في اقرب وقت حتى لا يكون الفريق العنابي محروما من الاستقدامات خلال الميركاتو الشتوي المقبل وهذاما زاد من تأزم الوضع داخل بيت الاتحاد.

مليار 400 مليون سنتيم مستحقات الثلاثي المسرّح إجباريا

وفي السياق ذاته فإن الثلاثي بودينة ومعماش وجمعة يدين بما قيمته مليار 400 مليون سنتيم وهي قيمة مالية كبيرة ستكون الادارة الحالية مجبرة على تسويتها، ولو نضيف القيمة المالية التي يدين بها الرباعي بن فولة وبوطبة وخروبي ولعابد، فإن القيمة ستتجاوز 3 ملايير سنتيم، وعليه في حال حكمت غرفة فض النزاعات لصالح بقية اللاعبين الذين اودعوا شكواهم لديها فان القيمة قد تصل الى 15 مليار سنتيم، وهي أموال طائلة يصعب جمعها لتسوية وضعية اللاعبين الذين حكمت لهم غرفة فض النزاعات.

بعض اللاعبين لم يلعبوا كثيرا
ولم يقدموا شيئا للفريق على غرار معماش

رغم ان لجنة فض النزاعات حكمت لصالح المهاجم معماش في قضيته ضد اتحاد عنابة الا ان هذا الاخير لم يقدم اي شيء للفريق حتى انه لعب دقائق معدودة جدا نظرا لمستواه المحدود فضلا عن تعرضه لاصبة ابعدته عن الميادين الى غاية نهاية الموسم وهنا نطرح السؤال كيف تم انتداب هذا اللاعب ؟ ومن كان وراء ذلك؟

وجوده كان كعدمه، إمكانياته محدودة، ولم يقدم شيئا

كما سبق وان ذكرنا فان المهاجم معماش القادم من رائد القبة الصائفة الماضية لم يقدم اي شيء للفريق العنابي وابان على إمكانيات محدودة جدا لا تسمح له بتقمص الوان فريق بحجم اتحاد عنابة لكنه للاسف تقمص ألوان الفريق رغم مستواه المتواضع والادهى والأمر انه يدين للفريق الان بأكثر من 300 مليون سنتيم.

رغم ارتباطهما بعقد مع الفريق معماش وبودينة يسرحان

من جهة اخرى تم تسريح كل من بودينة ومعماش بصفة الية من الفريق لعدما حكمت غرفة فض النزاعات لصالحهما في قضيتهما ضد فريق اتحاد عنابة رغم أنهما مازالا مرتبطين بعقد مع الفريق العنابي ينتهي بانتهاء الموسم المقبل.

حسام جمعة انتهى عقده مع نهاية
الموسم المنقضي

اما الحارس حسام جمعة فان عقده الذي يربطه بالفريق انتهى مع نهاية الموسم المتصرم وعليه فهو حر من اي التزامات تجاه الفريق لكنه يدين بأكثر من 400 مليون سنتيم بعدما حكمت غرفة النزاعات بهذه القيمة لصالحه في قضيته ضد فريق اتحاد عنابة.

سبعة لاعبين تم تسريحهم لحد الآن والبقية مسألة وقت فقط

ارتفع عدد اللاعبين المسرحين من فريق اتحاد عنابة عن طريق غرفة فض النزاعات الى سبعة لاعبين ويتعلق الأمر بكل من الحارسين لعابد وجمعة وخروبي وبن فولة وبوطبة وبودينة ومعماش حيث تجاوزت قيمة ديون هذا السباعي 3 ملايير سنتيم، وهو ما يجعل وضعية الفريق العنابي تزداد تأزما.

ديون هذا السباعي تتجاوز 3 ملايير سنتيم

كما ذكرنا انفا فان قيمة ديون اللاعبين السبعة الذين حكمت غرفة فض النزاعات لصالحهم الى غاية الان تجاوزت 3 ملايير سنتيم في انتظار بقية الأحكام الأخرى المتعلقة ببقية اللاعبين مادام ان هناك 16 لاعبا اودعوا شكواهم لدى غرفة فض النزاعات وعليه فان قيمة الديون الخاصة بلاعبي الموسم المنصرم مرشحة للارتفاع.

الإدارة السابقة تتحمل الوضعية المأساوية للفريق العنابي

ان كل الديون الحالية واللاحقة تتحملها الادارة السابقة التي ارتكبت اخطاء جسيمة لا تغتفر صحيح انها تولت الفريق في ظروف صعبة لكن ذلك لا يخول لها ارتكاب تلك الأخطاء الكارثية التي وضعت الفريق في حالة سيئة للغاية.

الإدارة الحالية بين نار ديون اللاعبين وإكراهات الموسم الجديد

يبدو ان مجلس إدارة الشركة الرياضية اتحاد عنابة في وضعية لا يحسد عليها جراء المشاكل المالية التي يتخبط فيها حيث انه يتواجد حاليا ما بين مطرقة إتمام عملية الاستقدامات وسندان تسوية ديون لاعبي الموسم المنصرم في ظل الازمة المالية التي يتخبط فيها نظرا لقلة السيولة المالية.

لا جديد فيما يتعلق باستئناف التدريبات الخاصة بالموسم الجديد

هذا ولم يحدد الطاقم الفني لفريق اتحاد عنابة بقيادة المدرب محمد بن شوية تاريخ استئناف التدريبات بالنسبة لفريق اتحاد عنابة تحضيرا للموسم المقبل مادام ان الطاقم الفني ينتظر الانتهاء من عملية الاستقدامات لتحديد موعد استئناف التدريبات.

تعداد الفريق يتناقص والإدارة مجبرة على مواصلة عملية الانتدابات

وفي ظل التسريح الإجباري المفروض على إدارة الفريق بفعل الديون المتراكمة فإن فريق اتحاد عنابة سيجد نفسه مضطرا لتجاوز هذه الوضعية الكارثية التي بات يعيشها وعليه سيكون مجبرا على إتمام عملية الاستقدامات في اقرب وقت ممكن حتى يشرع الفريق في التحضير للموسم القادم مادام ان رئيس الجمهورية كان قد منح الضوء الأخضر لاستئناف النشاط الرياضي على كل المستويات، وعليه على الادارة إنهاء الانتدابات حتى ينطلق الفريق العنابي في التحضير للموسم الكروي الجديد 2020 /2021. الذي سيكون استثنائيا بكل المقاييس.

سفيان عبيد