رفعت إدارة أهلي البرج شكوى إلى الرابطة الوطنية تشكو من خلالها للمضايقات الخطيرة التي تعرض لها اللاعبون وعدد من المسيرين مباشرة بعد نهاية المباراة الأخيرة، أمام شبيبة الساورة في ملعب 20 أوت. وقال أحد المسيرين، أن أطراف محسوبة على إدارة الفريق المحلي، حاولت الاعتداء على اللاعبين، بسبب عدم هضمهم الهزيمة بميدانهم 20 أوت لأول مرة منذ ثلاثة مواسم، والأكثر من ذلك فقد فرضوا ضغطا كبيرا على طاقم التحكيم بقيادة الحكم الرئيسي براهيمي، حتى لا يعلن عن نهاية التوقيت الرسمي للمباراة، إضافة لتعرض كل الجالسين بمقعد البدلاء، للرشق من قبل الأنصار مباشرة، بعد توقيع صانع الألعاب المؤذن، الهدف الوحيد في المباراة، في أخر أنفاس القوت بدل الضائع.
وخوفا من تعرض أعضاء الوفد، بمن فيهم اللاعبين والمسيرين وطاقم التدريب للأذى، فقد ترجى المدرب الإسباني خوسي ماريا محافظ المباراة وحتى من الحكم الرابع توقيف اللقاء، حيث توقف اللعب لمدة قاربت الربع ساعة، قبل أن يستأنف من جديد، حيث  أمر الحكم بمواصلة اللعب لثواني قليلة، قبل إطلاق الصافرة النهائية، معلنة أول فوز لتشكيلة الأهلي في بطولة الموسم الجاري.
خوسي ماريا ينجو من مقصلة الإقالة
نجح المدرب الإسباني خوسي ماريا، في تفادي قرار الإقالة من منصبه، بعد نجاحه في تحقيق الأهم، عند التغلب على حساب شبيبة الساورة خارج الديار، حيث كانت إدارة النادي بقيادة الرئيس أنيس بن حمادي تنتظر أي إخفاق جديد، قبل الإعلان عن التغييرات على مستوى العارضة الفنية. وجاء الفوز المستحق في ملعب ببشار، كي يؤكد على صواب الخيارات التي أقرتها إدارة النادي، مباشرة بعد هزيمة دفاع تاجنانت في ملعب لهوى إسماعيل، وذلك عندما منحت صلاحيات واسعة للمدرب الأول خوسي ماريا، مع توقيف المساعد الأول زهير خضارة من مهامه في العارضة الفنية.
10 ملايين نظير الفوز على الساورة
خصصت إدارة النادي منحة بقيمة عشرين مليون سنتيم، لصالح رفقاء المؤذن، بعد فوزهم المستحق في بشار، وسيتم تسويتها قبل لعب لقاء الجولة القادمة، بهدف الرفع من المعنويات قبل الموعد الصعب أمام الضيف مولودية بجاية.
ب.ميدو