عرفت حصة الاستئناف لمساء أول أمس أجواء غير عادية مادام أن هذه الحصة شهدت حضور مجموعة من الأنصار الذين شتموا اللاعبين ونعتوهم بأقبح الصفات منذ أن دخل اللاعبون أرضية الميدان للشروع في التدريبات لكنهم صدموا بوابل من الشتائم والسباب وذلك على خلفية تعثرهم في الجولة الماضية أمام شبيبة سكيكدة فالأنصار لم يتقبلوا ذلك التعثر وكذلك المردود المقدم من بعض اللاعبين.
هذه الأجواء المشحونة التي عرفتها حصة الاستئناف أجبرت الطاقم الفني للفريق العنابي بقيادة المدرب كمال مواسة إلغاء حصة الاستئناف لتفادي أي انزلاقات خصوصا أن الأنصار كانوا في حالة غضب كبيرة.
الطاقم الفني لم يسلم من السب والشتم
لم يسلم الطاقم الفني لفريق اتحاد عنابة من السب والشتم خلال حصة الاستئناف وذلك بسبب الأداء المتواضع للفريق منذ بداية الموسم حسب الأنصار الذين لم يتقبلوا النتائج المتذبذبة للفريق رغم أننا في بداية الموسم فقط ولا تزال هناك 24 مقابلة.
مواسة من خيرة المدربين في الجزائر وسيعيد الفريق إلى مكانته الطبيعية
إن ما يتعرض له الكوتش كمال من انتقادات غير مبرر إطلاقا لأن هذا المدرب قيمة ثابتة جدا في عالم التدريب وكتب اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ كرة القدم الجزائرية ولهذا يجب على الجميع تركه يعمل في هدوء وحتما سيعيد الفريق إلى مكانته الأصلية والطبيعية مادام أنه يمللك الخبرة والتجربة اللازمتين لذلك.
تصرف الأنصار غير مبرر
إن التصرف الذي قام به أنصار فريق اتحاد عنابة مساء أول أمس يبقى غير مبرر إطلاقا لأن الفريق يمر بمرحلة صعبة للغاية ويجب على الأنصار الوقف خلفه ومساندته وليس التهجم على اللاعبين من خلال الاعتماد على العنف اللفظي الذي سيؤثر كثيرا على اللاعبين والطاقم ولن يعالج الأمور.
هؤلاء يمثلون أنفسهم ولا يمثلون الأنصار الأوفياء للفريق
إن مجموعة الأنصار التي تهجمت على الأنصار لفظيا تعتبر من أشباه الأنصار ولا يمثلون الأنصار الأوفياء للفريق الذين يساندون فريقهم في السراء والضراء ومهما كانت نتائج الفريق ولهذا ما قامت به مجموعة من الأنصار في حصة الاستئناف فهي لا تمثل إلا نفسها فقط ولا تمثل بقية الأنصار.
بهذه الطريقة الأنصار سيخربون فريقهم بأيديهم
لا يمكن أن يكون العنف حلا للمشاكل وللمرحلة الصعبة التي يمر بها الفريق بل يجب معالجتها بروية وبذكاء وبحكمة ولهذا فإن الأنصار بهذه الطريقة والعقلية سيخربون فريقهم بأيدهم خصوصا أنه قضى أربعة مواسم كاملة في قسم الهواة ولا نريد العودة من جديد إلى ذلك الجحيم.
الوفاء للألوان يظهر وقت الشدة
هناك العديد من الأنصار من يدعون الوفاء للفريق والألوان لكنهم أول من ثار على الفريق واللاعبين بعد التعثر أمام شبيبة سكيكدة بطريقة غريبة جدا وصادمة ولهذا من قاموا باجتياح الملعب يوم لقاء سكيكدة ومن منع اللاعبين من التمرن مساء أول أمس لا يمثلون غلا أنهم ولا يمكننا أن نصفهم بالأنصار الأوفياء.
اللاعبون تأثروا كثيرا بما تعرضوا له في الاستئناف
إن التصرفات غير رياضية التي قام بها أشباه الأنصار أثرت كثيرا على اللاعبين من الناحية النفسية والمعنوية وهذا ما سيعقد من مأمورية الطاقم الفني في التحضيرات الخاصة للقاء اتحاد الحراش مادام أن اللاعبين غير جاهزين نفسيا ومعنويا وحتى ذهنيا وبالتالي الفريق العنابي سيخوض لقاء الحراش وهو غير جاهز كما يجب لهذه المواجهة.
المشوار مازال طويلا والاتحاد قادر على العودة والتدارك
أن كل ما قام به الأنصار خلال حصة الاستئناف يبقى غير مقبول وغير مبرر مادام أن المشوار مازال طويلا ويمكن للفريق العنابي التدارك والعودة بقوة خلال الجولات المقبلة لأن الفريق كافة الإمكانيات لذلك لكن يجب فقط تهيئة الجو الملائم وتوفير كافة الظروف اللازمة حتى يتمكن الفريق من استعادة توازنه ويعود من جديد إلى سكة الانتصارات.
البرج بدايته كانت متعثـرة لكنه حقق الصعود في نهاية المطاف يجب على أنصار اتحاد عنابة أخذ العبرة من فريق أهلي البرج الموسم الفارط الذي كانت بدايته متعثر جدا بقيادة المدرب بوغرارة لكنه في نهاية المطاف استعاد توازنه وتمكن من تحقيق الصعود والعودة من جديد إلى الرابطة الأولى “موبيليس” ولهذا على الأنصار أن يثقوا في فريقهم واللاعبين والطاقم الفني لأنه لا تزال هناك 24 مقابلة أي 72 نقطة ممكنة في المزاد.
مواسة برمج حصتين تدريبيتين أمس
بعد إلغاء حصة الاستئناف قرر المدرب كمال مواسة برمجة حصتين تدريبيتين أمس وذلك لتدارك ما فات حيث كانت الحصة الصباحية التي احتضنها ملعب 19 ماي 56 بدنية بنسبة كبيرة في حين الحصة المسائية خصصت للجانب التقني التكتيكي وذلك تحضيرا واستعدادا للقاء الجولة السابعة أمام المضيف اتحاد الحراش.
الحصة الصباحية جرت في أجواء مميزة
رغم المرحلة الصعبة التي يمر بها الفريق العنابي في المدة الأخيرة خصوصا من جانب النتائج إلا أن حصة صبيحة أمس جرت في أجواء مميزة ورائعة وهذا بفضل العمل النفسي الكبير الذي يقوم به الطاقم الفني مع اللاعبين حيث استطاع رفع معنوياتهم وتحفيزهم ودفعهم للتحضير بجدية كبيرة للقاء الحراش الذي يكتسي أهمية كبيرة.
العمل النفسي مهم جدا هذا الأسبوع
يكتسي العمل النفسي أهمية كبيرة للفريق خصوصا خلال هذا الأسبوع بعد كل الذي حدث منذ لقاء شبيبة سكيكدة ولهذا فالطاقم الفني بقيادة الكوتش كمال مواسة مطالب بالتركيز على الجانب النفسي لرفع معنويات اللاعبين أكثر حتى يكونوا في حالة نفسية مريحة وجيدة قبل مباراة الجولة المقبلة.
التنقل إلى العاصمة صبيحة اليوم جوا
يشد فريق اتحاد عنابة صبيحة اليوم الرحال إلى العاصمة جوا بالطائرة استعدادا لمواجهة الجمعة أمام اتحاد الحراش ضمن مباريات الجولة السابعة من بطولة الرابطة المحترفة الثانية موبيليس في مقابلة نقاطها الثلاث وزنها من ذهب للفريقين وحتما كل فريق سيحاول الفوز بهذه النقاط.
الفريق سيتمرن مرتين في العاصمة
مادام أن فريق اتحاد عنابة سيشد الرحال صبيحة اليوم إلى العاصمة استعدادا لمباراة الجولة السابعة هذا الجمعة فإن التشكيلة ستتمرن مرتين اليوم وغدا في العاصمة على أن يواجه اتحاد الحراش أمسية يوم الجمعة بملعب أول نوفمبر.
العودة ستكون عقب اللقاء جوا ستعود الكتيبة الحمراء مباشرة عقب نهاية اللقاء جوا بالطائرة إلى مدينة عنابة كما هو مبرمج سابقا من إدارة الفريق وهذا حتى يتمكن اللاعبون من التدرب صبيحة السبت كما جرت عليه العادة لإزالة التعب ومعالجة بعض الإصابات التي الطفيفة التي قد يعاني منها رفقاء القائد عادل معيزة.
الفريق يملك كافة الإمكانيات للعودة بنتيجة إيجابية
رغم أن الفريق العنابي يمر بمرحلة صعبة في المدة الأخيرة إلا أنه يملك الإمكانيات اللازمة والكافية التي تسمح له بالعودة بنتيجة إيجابية من ملعب أول نوفمبر بالحراش صحيح أن المأمورية لن تكون سهلة لكن أشبال الكوتش كمال مواسة تحدوهم رغبة جامحة للعودة بنتيجة إيجابية يؤكدون بها أن ما حدث أمام سكيكدة مجرد كبوة جواد لا غير.
الحراش بدوره يمر بمرحلة صعبة
وما يجعل أن الفريق قادر على العودة بنتيجة جيدة من الحراش هو أن الاتحاد المحلي بدوره يمر بظروف صعبة للغاية خصوصا أنه لم يفز منذ بداية الموسم سواء داخل أو خارج الديار وحتما سيحاول فعل ذلك على حساب زملاء بوشريط المطالبون بتوخي الحيطة والحذر وأخذ المواجهة مأخذ الجد لتفادي أي مفاجأة غير سارة من الكواسر.
الأنصار سيتنقلون بأعداد كبيرة إلى الحراش
ورغم النتائج المتذبذبة للفريق إلا أن أنصار الاتحاد سيتنقلون بأعداد كبيرة إلى مدرجات أول نوفمبر بالحراش لمناصرة ومؤازرة أبناء كتيبة الكوتش كمال مواسة للعودة بنتيجة إيجابية يتداركون بها تعثرهم الأخير أمام شبيبة سكيكدة.
عقوبة الرابطة لم تكن عادلة لاتحاد عنابة
إن العقوبة التي سلطتها لجنة الانضباط والطاعة على فريق اتحاد عنابة بحرمانه من جمهوره لمقابلتين مع غرامة مالية قدرت بـ 20 مليون سنتيم على خلفية أحداث لقاء سكيكدة لم تكن عادلة ولا منصفة لأن ملعب الساورة ببشار عرف أحداثا أعنف بكثير من أحداث ملعب 19 ماي 56 ومع ذلك وجهت لجنة الانضباط إنذارا فقط لهذا الفريق.
سفيان عبيد