تم أمس بالمسرح الجهوي الجيلالي بن  عبد الحليم بمستغانم تكريم عميد الأغنية الشعبية الشيخ معزوز بوعجاج والفنان  الشيخ نور الدين بن عطية والفنان عبد القادر غلام الله بحضور وزير الثقافة عز
الدين ميهوبي.
وتم بهذه المناسبة تنظيم حفل فني على شرف المكرمين قدم خلاله الفنان الشعبي  رشيد قطافة والفنان بن صابر بوخروبة عددا من القصائد الشعبية والمدائح  التراثية من الرصيد الفني والغنائي المحلي والوطني كما تم إلقاء مقاطع شعرية  لشاعر الملحون عبد القادر عرابي. للإشارة فقد ولد الفنان معزوز بوعجاج الذي تم تكريمه اليوم في 16 يناير 1935  بحي تيجديت العتيق بمستغانم وعرف بشغفه الكبير في فترة المراهقة للاستماع  لقصائد كبار الشيوخ كعبد الرحمن بن عيسى والحاج امحمد العنقا والحاج مريزق  والحاج منور وآخرين.
وبدأ أداء الأغنية الشعبية سنة 1952 وهو في سن السابعة عشر ثم انضم إلى  الثورة التحريرية فتم اعتقاله وسجن بمركز التجميع بعين تادلس ومعتقل سيدي علي.     
بعد الاستقلال أنشأ الجوق الخاص به وبدأ مشورا فنيا ثريا قدم خلاله العديد من  قصائد التراث الشعبي الجزائري في المديح والأغراض الشعرية الأخرى لكبار  الشعراء والمؤلفين أشهرها “تهلا في وصايتي” و”خلخال عويشة” و”يا صاحب الغمامة” و”قاضي ناس الغرام” و”العيد الكبير” و”الخزنة الكبيرة” و”يا الوحداني” و”أنا  عليك مداح” وغيرها من الأعمال الفنية الخالدة في ذاكرة محبي هذا اللون الغنائي  . ومن جانبه الفنان نور الدين بن عطية المولود في 4 نوفمبر 1947 بحي الزاوية  بتيجديت العتيق بمستغانم بدأ تعلقه بالفن والغناء والسماع الصوفي والمديح  الديني في سن مبكرة داخل أزقة هذا الحي الشعبي.
وقدم بن عطية أول عرض تلفزيوني مصور سنة 1970 وقام بتسجيل 28 قصيدة شعبية  مفقودة للتلفزيون الجزائري وهو يحضر حاليا لتقديم 14 قصيدة أخرى مسجلة على  أقراص مضغوطة.
وقد اسس الفنان نور الدين بن عطية مع آخرين جمعية “الفن والنشاط” سنة 1984  التي لايزال يعمل بها مدرسا ومكونا للأجيال الفنية والموسيقية القادمة كما كان  مديرا للثقافة بولايتي مستغانم وغليزان (2002-2012).
أما المكرم الثالث الفنان عبد القادر غلام الله فقد في 26 أوت 1960 بمستغانم  دخل عالم الموسيقى في سن مبكرة فتعلم العزف على العود والبيانو والموندولين  والقيتار ثم التحق بمعهد الموسيقى بوهران وعمل بعد ذلك على تكوين أكثر من  جيلين في المجالات الفنية والموسيقية المختلفة بمدرسة جمعية نادي الهلال  الثقافي بمستغانم.