تفقد وزير الثقافة المتحف الصحراوي الذي فتح أبوابه مطلع السنة الجارية بعد أن خضع لأشغال ترميم وتهيئة واسعة والتي مست عديد مرافقه بالإضافة إلى استكمال عملية جرد مقتنياته.

وثمن الوزير هذا الفضاء المتحفي الذي كما قال ” يتيح الفرصة للشباب والجمهور العريض وكذا الباحثين اكتشاف تاريخ المنطقة “.

وبذات الموقع ذكر السيد ميهوبي أن دائرته الوزارية سوف تعمل على إحصاء و جرد و رقمنة و كذا فهرسة المخطوطات القديمة قصد الحفاظ عليها باعتبارها إرثا وطنيا و ثقافيا.

و أشار الوزير الى أن هناك من يقوم ببيع هذه المخطوطات القديمة لأطراف أجنبية و هو أمر “غير مقبول تماما ، باعتبارها تراثا وطنيا و وزارة الثقافة أولى بالحصول عليه” .

وذكر وزير الثقافة أن “مؤسسات خاصة تقوم برقمنة وفهرسة المخطوطات القديمة حيث ستعمل الوزارة بالشراكة معها من خلال المكتبة الوطنية أو مراكز المخطوطات التابعة لوزارة الثقافة من أجل وضع فهرس لمعرفة عدد المخطوطات  و أنواعها”  مشيرا إلى أن المخطوطات القديمة سيتم إدراج حمايتها ضمن قانون حماية التراث الثقافي الوطني 98/04 .

و أشرف الوزير كذلك على تنصيب الدكتور العيد جلولي محافظا للمهرجان الثقافي الدولي للكتاب و الآداب و الشعر الذي دأبت ولاية ورقلة على تنظيمه سنويا . واختتم وزير الثقافة هذه الزيارة بافتتاحه ندوة تاريخية بعنوان ” حضور الثورة الجزائرية في الشعر الجزائري الحديث و المعاصر ” نظمتها كلية الآداب و اللغات بجامعة قاصدي مرباح .

وأوضح في كلمة له أن هناك أبحاث جديدة حول منطقة ورقلة، حيث تسعى وزارة الثقافة – كما قال – إلى استقدام مختصين أجانب للقيام بهذه الأبحاث بغرض بحث النشوء الإنساني في المنطقة وذلك في إطار بحث شامل حول الوجود البشري في شمال إفريقيا.