رفضت الممثلة نضال الجزائري، أمس، قبول دعوة وزيرة الثقافة مريم مرداسي الحضور إلى مقر الوزارة لمناقشة وضعيتها الاجتماعية.

وقالت نضال في منشور على صفحتها في الفيسبوك: “أرفض الآن أن أستقبل من طرف الوزارة .لأن الوقت تأخر جدا.طلبت ذلك منذ2005 والسيدة نادية شريط تذكر جيدا كم اتصلت بها وكم وعدت وأخلف وتحججت بحجج كثيرة ومختلفة .ولم أستقبل آنذاك من طرف (معاليها)خليدة تومي”. مؤكدة: “لن اذهب إلى وزارة الثقافة ولن أطلب منها شيئا” .

وتابعت نضال منشورها: “وحتى الولاية لم تتصدق علي بسكن إنما ساعدني الوالي المنتدب للرويبة مشكورا بتدخله على مستوى مؤسسة التسيير العقاري أين أودعت ملفي للحصول على شقة وفق صيغة السكن الاجتماعي منذ سنوات وكنت انتظر أن يتم إنجاز المشروع كليا. وقد وعدني رئيس مؤسسة التسيير العقاري بالتسوية العاجلة حتى أتمكن من الانتقال إليها رفقة الوالدة”.

وختمت نضال الجزائري منشورها بشكر المتضامنين معها عبر مواقع التواصل: “شكرا للهبة التضامنية الخطيرة التي رفعتني إنسانيا فوق الرؤوس..شكرا لعائلتي الصغيرة على ماتحملته معي من ضغوطات وانكسارات وصبرت وصابرت، للحديث بقية هذا الأسبوع عن الجديد”.

ميهوبي لم أكن أعلم بحالة الفنانة نضال

و بخصوص الفنانة نضال قال الأمين العام لحزب الارندي ووزير الثقافة السابق انه لم يمكن يعلم بوضعية الفنانة نضال وأكد ان تلك الأوضاع التي بثتها وسائط التواصل الاجتماعي لوضعية الفنانة المته جدا ولو علم بوضعيتها في وقت سابق لتدخل لدى والي العاصمة مثلما تدخل في عدة مرات لدى ولاة آخرين من أجل حل الوضعيات الصعبة التي يعيشها أي فنان.

ق.ث