أشرف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي اليوم الأحد على إعادة فتح متحف تيمقاد الأثري بولاية باتنة وذلك بعدما ظل مغلقا منذ سنة  1993 أي قبل 25 سنة من اليوم.
وأوضح الوزير الذي قام بزيارة عمل و تفقد إلى هذه الولاية استهلها ليلة السبت إلى الأحد بأن هذا المتحف الذي ظل مغلقا لفترة طويلة أصبح الآن بعد  إعادة تهيئته وتوفير كل الشروط الملائمة يستجيب لكل المعايير التي تسمح له باستقطاب السياح من كل المناطق كونه يتوفر على أجمل الفسيفساء  المعروفة عبر التاريخ ويفوق عددها 80 و كذا على آثار أخرى هي بحاجة الآن إلى  عملية ترويج وتسويق وتعريف.
وقال السيد ميهوبي:”لن نتوقف فقط على فتح أبواب المتحف أمام الجمهور بل نعمل على الترويج لما يتوفر عليه من كنوز أثرية ونعكف حاليا على البحث على الصيغة  المثلى لعملية الترويج لمثل هذه المواقع من خلال البحث عن مؤسسات مختصة في ميدان الترويج والتعريف و بيع صورة الجزائر الثقافية والتاريخية والجمالية وهي  مسألة حيوية بالنسبة إلينا”.
وقد قام المركز الوطني للأبحاث الأثرية -يضيف الوزير- بعملية كبيرة لتهيئة هذا المرفق وتوفير مناخ يسمح بتحويله إلى موقع استقطاب حقيقي ثقافي وسياحي  وحتى اقتصادي .
وأكد وزير الثقافة بأن العمل سيشمل أيضا جوانب أخرى مرتبطة بالتكوين و سيشرع بعد شهر من الآن في عملية كبيرة هي الأولى من نوعها في العالم العربي ، كما  قال- حول ترميم الفسيفساء لتكوين فريق من المرممين حيث قال في هذا الصدد:”نملك  حاليا فريق أولي لكننا نريد توسيع العملية ليكون لدينا أكبر عدد من المختصين  الجزائريين في المجال لتكون لديهم الخبرة اللازمة في ترميم الفسيفساء الموجودة  بالبلاد وتلك التي لا تزال مغمورة في عديد المواقع”.
وفي هذا السياق أوضح الوزير بأن السعي ينصب حاليا مع مؤسسات عالمية مختصة في  الاستشعار عن بعد للقيام بمسح كل المواقع الأثرية الموجودة عبر الوطن عن طريق  الأقمار الصناعية لمعرفة المواقع الأثرية وما تتوفر عليه من أشياء مكتنزة تحت  الأرض .