يشهد ملعب بن عبد المالك رمضان عشية الغد، مقابلة من العيار الثقيل بين صاحب الارض مولودية قسنطينة والضيف شباب باتنة، بما أن كل فريق يبحث عن الفوز بالنقاط الثلاث التي تبقيه في منافسة شرسة على اللقب وحصد تأشيرة الصعود إلى الرابطة الثانية المحترفة، ولو أن الموك لديها الأفضلية في الانتصار بحضور أنصار وفوق أرضية ميدانهم.

الإدارة تحتوي أزمة المستحقات

تمكنت إدارة الموك من احتواء أزمة المستحقات، عقب نجاحها في إقناع اللاعبين بالعدول عن قرار الإضراب، الذي هددوا بشنه بعد نهاية مباراة إتحاد الشاوية الودية، في ظل عدم التزام المسؤولين بالوعود التي قطعوها لهم. ووعد الرئيس الهادي بلغرابلي، خلال الاجتماع الذي عقده مع اللاعبين، بصرف جزء معتبر من المستحقات العالقة، قبيل مباراة شباب باتنة المرتقبة هذا الجمعة. ويكون اللاعبون قد تلقوا أمس أموالهم العالقة، على أن يصوبوا كامل تركيزهم على مباراة الكاب، بغية النجاح في الإبقاء على النقاط الثلاث بملعب بن عبد المالك، والتي من شأنها أن تعيد بعث حظوظ الفريق، في لعب ورقة الصعود من جديد.

كامل التعداد تحت تصرف الطاقم الفني

ستكون كافة العناصر تحت تصرف الطاقم الفني، في ظل غياب الإصابات والعقوبات، وهو ما من شأنه أن يمنح الثنائي موسى مبارك وقموح عديد الخيارات. وأكد المدرب سمير موسى مبارك، بأنهم مطالبون بالفوز بنقاط مباراة الجمعة، على اعتبار أن ذلك سيمنح لاعبيه دفعا معنويا كبيرا، تحسبا لمرحلة الإياب، التي يودون قلب الموازين فيها، على الأندية الرغبة في لعب ورقة الصعود. وأضاف المدرب:”أنهينا مشكل المستحقات العالقة، وتركيزنا الآن منصب على لقاء الكاب، الذي نود الفوز بنقاطه، كون ذلك سيمنحنا جرعة معنوية كبيرة، من أجل الإبقاء على حظوظنا قائمة في لعب ورقة الصعود”.

شباب باتنة عازم على العودة بكامل الزاد

رغم صعوبة المهمة التي تنتظر شباب باتنة عشية الغد أمام مولودية قسنطينة بملعب هذا الأخير، إلا أن اللاعبين يرفعون شعار التحدي في سبيل العودة بالنقاط الثلاث التي تبقيهم في سباق الصعود، في وقت ترغب الإدارة في لعب ورقة الأموال لأجل تحفيز اللاعبين حيث رصدت منحة مغرية للاعبين بغية العودة بالنقاط.

قحش ينضم رسميا إلى الـ”كاب”

انضم رسميا اللاعب قحش إلى صفوف الكاب بعد توصله إلى اتفاق نهائي مع الإدارة، لحمل ألوان الفريق في مرحلة الإياب من بطولة الهواة، ليكون بذلك ثاني المنتدبين في الميركاتو الشتوي بعد شرارة.  ويعد قحش في نظر المدرب عقون ورقة رابحة إضافية، في ظل حالة العقم التي لازمت الخط الأمامي، خلال الشطر الأول من المنافسة، حيث يراهن عليه الطاقم الفني، لإعطاء أكثر قوة وفعالية للقاطرة الأمامية.

الإصابات تقلق الطاقم الفني

يواصل الفريق التدريبات بملعب سفوحي، في غياب أبرز الركائز، وهو ما أبدى بشأنه عقون انزعاجه، في ظل حرصه على وجود كامل التعداد، مؤكدا في هذا الخصوص بقوله:”صراحة، نحضر مواجهة الموك في ظروف صعبة، ووسط غموض كبير أمام المقاطعة المتواصلة للعناصر الأساسية التدريبات، في صورة زاوية ولحلوح وزغلي وبن زكري ومنصوري وعايش”، مضيفا :”شخصيا كنت آمل في حضور كل اللاعبين، لكن الغيابات بالجملة أخلطت حساباتنا ووضعتنا في موقف حرج لتحضير تنقل يوم الجمعة إلى قسنطينة”.   

ب.ميدو