افتتح بحر الأسبوع المنصرم بالجزائر العاصمة معرض جماعي لفنانين في الرسم والخط قدموا من عدة مدن من الوطن، حيث جمع حوالي عشرين عمل فني شرقي ومناظر طبيعية و زخارف و فن الخط العربي.

و يهدف هذا المعرض المنظم من قبل جمعية “مشعل الشهيد” و المقام بفضاء “الفن و الذاكرة” بغابة باينام بالجزائر العاصمة إلى إبراز دور الرسام في “المحافظة على الذاكرة التاريخية”، حسب ما أكده المنظمون.

و يقدم العديد من الفنانين للجمهور أعمالا خطية تنقل في غالب الأحيان آيات قرآنية مؤطرة بزخارف رقيقة مستوحاة من رسومات نباتية، و البعض الآخر منها أنجز على دعامة خزفية.

ويعرض حوالي عشرة فنانين في الرسم أعمالهم في هذا الفضاء حيث عرضوا من خلال لوحات مائية و رسومات زيتية مظاهر طبيعية لبعض المدن و الواحات في جنوب الوطن على غرار وادي مزاب و قصر بني يزقن (غرداية)، إلى جانب أزقة و بنايات قصبة الجزائر العاصمة.

و عرض بعض الفنانين أعمالهم على دعامات خزفية بيضاء مفضلين تقنيات رسم تعطي مزيدا من الوضوح لأعمالهم.

و يبقى هذا المعرض مفتوحا للجمهور إلى غاية 15 سبتمبر المقبل.

ق.ث