أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الأربعين والذي يقام في الفترة من 20 إلى 29  نوفمبر/تشرين الأول القادم، عن إقامة قسم خاص تحت عنوان “مخرجات عربيات”، يحتفي خلاله بثماني شخصيات نسائية عربية برزن وتألقن في مجال الإخراج السينمائي، واستطعن أن يحققن للسينما العربية مكانة متميزة في المحافل السينمائية الدولية.
 وقال الناقد السينمائي يوسف شريف رزق الله المدير الفنى للمهرجان: إن مهرجان القاهرة السينمائي قرر أن تتضمن دورته الأربعين إحتفاء خاص بنخبة من المخرجات فى السينما العربية وعرض نماذج  من الأفلام  التي برعن في تقديمها  خلال الفترة الأخيرة تحية لهن.
 يعرض المهرجان للمخرجة المصرية هالة خليل فيلم “نوارة” بطولة منة شلبي، وأمير صلاح الدين ومحمود حميدة وشرين رضا.
تدور قصة الفيلم حول فتاة تدعى نوارة (منه شلبي) وتعيش قصة حب أثناء ثورة 25 يناير 2011 في مصر، مستعرضًا أثر ما كان يجرى في مصر خلال هذه الفترة على نوارة وعلى قصة حبها وعلى عملها كخادمة في فيلا أحد الوزراء السابقين.
حصلت منة شلبي على جائزة أفضل ممثلة عن دورها بالفيلم من مهرجان دبى الـ 12، ومن مهرجان “مالمو” في السويد، ومن مهرجان “تطوان” في المغرب، ومهرجان “وهران” الدولي للفيلم العربي بالجزائر، وحصل الفيلم نفسه على جائزة أفضل فيلم وأفضل سيناريو لهالة خليل.
ومن مصر أيضا يقدم المهرجان للمخرجة هالة لطفي فيلم “الخروج للنهار” والذى تدور أحداثه حول محنة أسرة فقيرة في أحد أحياء (القاهرة) الشعبية، حيث أب قعيد، أم ممرضة، وابنة تواجه مشاكل في التعبير عن مشاعرها وأحلامها، بعد أن أصبحت في الثلاثين من عمرها ولم ترتبط بعد، حيث إنها لا تفعل شيئا سوى رعاية أب غائب عن العالم .
يشارك فى بطولة الفيلم دنيا ماهر واحمد لطفي، ودعاء عريقات وسلمى النجار، وقد حصل الفيلم على عدة جوائز منها  “الوهر الذهبي” لأفضل فيلم طويل لمهرجان وهران للفيلم العربي، وجائزة أفضل فيلم بمهرجان ميلانو للسينما الأفريقية، وجائزة التانيت البرونزي بأيام قرطاج السينمائية، وجائزة فيبريسى بمهرجان أبوظبي السينمائي، وأفضل مخرجة فى مسابقة آفاق جديدة للعمل الأول أو الثاني.
المخرجة الثالثة هي الفلسطينية مي المصرى ويعرض فيلمها “3000 ليلة”، وهو بطولة ميساء عبدالهادي ونادرة عمران وكريم صالح وهيفاء آغا، عرض الفيلم في قسم السينما العالمية المعاصرة في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي عام 2015.  يتكلم الفيلم عن مُدَرِسة فلسطينية تدعى “ليال” تعتقل في أحد السجون الإسرائيلية بسبب تهمة لم ترتكبها، وبينما هي في السجن تلد ابناً، ويُمارس عليها ضغوط عديدة حتى تصير جاسوسة على زميلاتها الفلسطينيات، وتزداد الأعباء أكثر مع ولادتها لابنها في السجن. 
اختير الفيلم ليمثل الأردن عن فئة أفضل فيلم بلغة أجنبية، كما فاز الفيلم بحوالى 23 جائزة من مهرجانات دولية منها جائزة  التفاعل في مهرجان موريه السينمائي، وجائزة  لجنة تحكيم الشباب في المهرجان السينمائي والمنتدى الدوليين لحقوق الإنسان بسويسرا، وجائزة الجمهور في مهرجان الفيلم الأول الدولي في أنوناي بفرنسا، بعدما شهدت ليلة عرضه حضور أكثر من 400 مشاهد استقبلوا الفيلم بالتصفيق الحار، وبجائزة لجنة التحكيم الخاصة من مهرجان واشنطن السينمائي.
وقبلها فاز “3000 ليلة” بجائزة لجنة التحكيم من العروض الدولية لأفلام وتلفزيون المرأة بالولايات المتحدة الأميركية.