وفاة المخرج البولندي اندري فايدا الحائز على جائزة الأوسكار

ق.ث

توفي المخرج السينمائي أندريه فايدا المعروف بتسجيل كفاح بولندا من أجل الديمقراطية خلال نصف قرن من الحكم الشيوعي عن 90 عاما.

وحاز فايدا استحسانا دوليا عن فيلمه (مان أوف آيرون) في عام 1981 الذي يحكي قصة حركة تضامن المناهضة للشيوعية والفيلم السابق له (مان أوف ماربل) عام 1977.

وسارع معجبون وصانعو أفلام وزعماء سياسيون للتعبير عن تقديرهم له عبر الإنترنت بعد الإعلان عن وفاته في وقت متأخر يوم الأحد.

وقال دونالد توسك رئيس وزراء بولندا السابق والرئيس الحالي للمجلس الأوروبي على موقع للتواصل الاجتماعي “كلنا ننحدر من فايدا. نظرنا إلى بولندا وإلى أنفسنا من خلاله وفهمنا بشكل أفضل. الآن سيكون الأمر أصعب.”

وفاز فيلم (مان أوف آيرون) – الذي صور الإضرابات التي حدثت في عام 1980 والتي أدت لتأسيس اتحاد تضامن وسقوط الشيوعية – بجائزة السعفة الذهبية بمهرجان كان.

وحصل فايدا في عام 2000 على جائزة أوسكار شرفية إقرارا بعمله على مدى خمسة عقود ليصبح أول مخرج من شرق أوروبا يفوز بجائزة الأوسكار عن مجمل أعماله.