انطلاق الطبعة الأولى لمهرجان السينما الصحراء الغربية بمدريد
انطلقت امس بالمركز الثقافي ماتاديرو الطبعة  الأولى للمهرجان الدولي سينما الصحراء الغربية بمدريد و قد تميز حفل افتتاح هذه الطبعة الخاصة و الذي حضره عدد من الفنانين  الاسبان على غرار كلارا لاغو و داني روفيرا و اينما كويستا و بيلين كويستا و  بيلار بارديم و كلوديا غارفي .
اضافة الى وفد عن وزارة الثقافة الصحراوية بعرض  فيلم الأجواد من اخراج غونزالو و ابراهيم شغاف و هو الفيلم الذي حاز على  الجائزة الأولى للسينما الصحراوية في سنة 2016 .
و قد أخذ الفيلم الذي تناول الشعر و الفلسفة و الحكمة الصحراوية  المتفرجين الى عمق الصحراء من خلال ثقافة الأجداد و العادات و التقاليد التي  تجسد أصالة هذا الشعب.
و كان عرض الفيلم متبوعا بنقاش حول السينما الصحراوية كوسيلة للنضال و  المقاومة و كتعبير عن هوية ثقافية. و طرح المتفرجون العديد من الاسئلة حول  الوضع بالصحراء الغربية و الصحراويين المجبرين على المنفى منذ أكثر من 42 سنة  و انتهاكات حقوق الانسان بالأراضي الصحراوية المحتلة.
في هذا الشأن صرحت ماريا كاريون  المديرية التنفيذية لهذا المهرجان  تقول ” ثمن الحاضرون في النقاش السينما و دورها في نضال الشعب الصحراوي لاسيما  هذا المهرجان حيث سمح بتسليط  الضوء على هذا النزاع حتى لا يتم نسيانه لاسيما  في اسبانيا التي يجب أن تتحمل مسؤوليتها التاريخية و الاخلاقية  تجاه الشعب  الصحراوي”. من جهة أخرى  تميز افتتاح الطبعة الاولى لهذا المهرجان بتنظيم حفل  موسيقى أحيته المطربة الصحراوية عزيزة  ابراهيم التي أمتعت الجمهور الاسباني  بالأغاني المستوحاة من التراث الصحراوي”.
و سيتم خلال اليوم الثاني عرض فيلم ” ابن السحاب” الحائز على جائزة في  طبعة 2012 و من انتاج ألفارو لوغرونيا و خافيير بارديم سيكون متبوعا بنقاش حول  السينما الصحراوية: المقاومة السياسية و الديبلوماسية.
و سيعرف اليوم الأخير من مهرجان مدريد عرض فيلم ” المتسابق” لسعيد تاجي  فروكي حول قصة الرياضي الصحراوي صالح أميدان و مساهمته من خلال الرياضة في  التعريف بقضية الشعب الصحراوي.