صرح وزير الثقافة عز الدين ميهوبي أن الطبعة القادمة للصالون الوطني للكتاب المنظم لأول مرة بورقلة ستأخذ بعدا دوليا.

وأوضح الوزير لدى افتتاحه هذه التظاهرة التي تحتضنها المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية “التيجاني محمد ” أن الصالون الوطني للكتاب المنظم لأول مرة بورقلة “ستأخذ الطبعة القادمة منه طابعا دوليا من خلال فتح مجال المشاركة لناشرين أجانب باعتبار أن المنطقة تعتبر بيئة ملائمة لاحتضان مثل هذه الأحداث الثقافية الهامة”.

وعليه – كما أضاف السيد ميهوبي – فإنه يتعين التفكير من الآن في تخصيص فضاء أوسع لاحتضان الطبعات المقبلة من الصالون بما يسمح بإتاحة الفرصة للناشرين الأجانب للمشاركة واكتشاف ورقلة و جمهورها.

و ذكر ذات المسؤول أن دائرته الوزارية ارتأت تنظيم هذه الطبعة الوطنية من صالون الكتاب بورقلة تلبية لمطالب رفعت في عديد المناسبات، مشيدا في ذات الوقت بالإمكانيات التي تزخر بها المنطقة في مجال استقطاب الزوار .

ويعرض ما يزيد عن 2.500 عنوان في مختلف حقول العلم والمعرفة بالإضافة إلى كتب الأطفال وغيرها في هذا الحدث الثقافي الوطني (24 نوفمبر – 2 ديسمبر) الذي ينظم بمبادرة من الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة بالتنسيق مع النقابة الوطنية لناشري الكتب (سنيل) بمشاركة حوالي 15 دار نشر من مختلف ولايات الوطن.

و أشرف وزير الثقافة على افتتاح وكالة جهوية للديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة التي تغطي عديد ولايات الجنوب، حيث دعا بالمناسبة إلى ضرورة إنجاح هذا المكسب “الهام” لفائدة كل الفاعلين في الحقل الثقافي ، وسيساهم في إعطاء قيمة مضافة و حماية حقوق المؤلف بالإضافة إلى الرفع من عدد منخرطي الديوان البالغ عددهم حاليا ما يناهز 20 ألف منخرط.