صدر مؤخرا رواية للشاعر علي مغازي من بسكرة المعروف بإصداراته الإستثنائية واختياره لعناوين مختلفة ترتكز على نصوص جديرة فعلا بالقراءة في ظل ما أسماء الكاتب “حرفة التسالي بالكتابة في أوقات الفراغ ” حيث وبعد صدور مجموعة نصوصه الأخيرة “من ضلعها خلقت” .
والتي حققت مبيعات خارقة في الصالون الدولي للكتاب السنة الماضية ، هاهو يفاجئ قراءه بنص سردي متميز يندرج ضمن الرواية ، بطلتها امرأة موجوعة تحث الكاتب على خرق قانون الكتابة بالإعتداء على واقعها وإمضاء نص يليق بالخراب الذي داخلها يقول مغازي عن روايته ما يلي ويترك للقارئ مواجهة لعنة الكتابة خارج السر حيث الجهر بالألم هو الإعتداء المسموح عليه..
“باحتكارها صوت الراوي، وبقدرتها على إعادة صياغة مصائر من أحاطوا بها، ممن تسميهم شخوص الوهم؛ تعلن «سونيا»، (البالغة سن الرشد حديثا، والمولودة في 29 أغسطس 1980، بحي اليتامى، وسط الجزائر العاصمة)، نفسها ـ من أول سطر حتى النهاية، في هذا النص السردي، «16 من عشرين ـ بطلة تقاتل (ذهنيا) لانتزاع نفسها من آلة طحن ضخمة تفتكُ بكل أسباب الحياة الشريفة في مجتمعها، وهي خلال ذلك، تجد نفسها منجرّةً بقوة يصعب تحديد مصدرها، إلى نهاية محسومة سلفا، ينتهي فيها كل إنسان إلى أحد طرفي هذه المعادلة: (افترسْ… وإلا ستكون فريسة).
«سونيا» التي تعتبر نفسها معجزة ذاتها، بلغت في غفلة من التاريخ، أقصى درجة من الوعي الفاحش بذاتها، متعدية إلى ذات الكاتب، المفترض أنه حاضر في مرحلة خاصة من حياتها، كما هي حاضرة في مرحلة خاصة من حياته، باعتبار أن كلا منهما وجد الآخر؛ (ولو بالصدفة) فهي (في الواقع) توهمه أنها تعرض عليه نفسها، كمورد للحكايات، لتتحرر من آلام الماضي، وهو يستمع إليها ويدون ما تقوله بلغة تليق بهيبة الأدب، لينجز نصه الكبير، ولكن مع الوقت يتحول ـ هو نفسه ـ إلى مجرد شخصية في الظل تكتسب محوريتها من كونها لا تتكلم ولا تظهر، إلا من خلال ما تسمعه وما تراه، «سونيا»؛ الصنيعة المنقلبة (ذهنيا) على صانعها، تمهيدا لعصر يصنع فيه البطل قدر الكاتب.
«16»؛ الرقم المستلهم من علامة تقييمية، آن لـ«سونيا»، أن تستهدف بها شخوص الوهم في دائرتها المغلقة، ومن أجل ذلك تصرخ في وجه (الكاتب) أن يكتب؛ (ليس مجرد نص سردي، بل اعتداء)، يليق بالخراب المقيم داخلها، إنها تريد وبكل حقد، تنفيذ مشروع لعين تكمن تفاصيله في هذه الرواية.
«16 من عشرين»، منشورات  دار مـــيم لــلــنــشــر، لصاحبتها الكاتبة آسيا موساي ، الرواية ستكون حاضرة في المعرض الدولي للكتاب 2018،فيما تعود لوحة الغلاف للفنانة التشكيلية منال صايف.
سلوى لميس مسعي