تنظيـــــــم أمسيــــــــة أدبيـــــــــة تكريمـــــا لمولـــــود معمــــري
نظم عدة مؤلفين و شعراء مساء السبت بالجزائر العاصمة أمسية أدبية تكريما لأحد أعمدة الأدب الجزائري الناطق بالفرنسية مولود  معمري الذي توفي سنة 1989 حيث تطرقوا إلى المسار الأدبي و مؤلفات الأديب من  خلال قراءات و شهادات.
و كان التكريم الذي نظمته المحافظة السامية للأمازيغية في إطار الاحتفالات  المخلدة للذكرى المئوية لميلاد مولود معمري (1917-2017) فرصة لاستذكار أعمال  هذه القامة الأدبية و رمز من رموز الثقافة البربرية الذي كرس جزء من حياته  للبحث الانتروبولوجي و اللغوي.
و تناوب كتاب و شعراء و جامعيون لاستعراض المسار الأدبي لهذا المؤلف الذي وضع  قلمه ابان حرب التحرير في خدمة الوطن و استقلاله.
و قرأ الكاتب و المترجم محمد ساري مقتطفات من “العبور” إحدى أشهر مؤلفات  مولود معمري الصادرة في 1982 و التي ترجمت مقاطع منه إلى اللغة العربية.
و قام امحند اورمضان عبد النبي كاتب مكلف بالنشر لدى المحافظة السامية  للامازيغية و الطاهر بوخنوفة مترجم لدى نفس المحافظة بإلقاء مقتطفات باللغة  الأمازيغية من قصيدة “رسالة إلى امحند ازواو” الصادر سنة 1980 مستمدة من ديوان  “اشعار قبائلية قديمة”.
و قرأت الكاتبة جوهر احميس مقاطع من روايتي “الربوة المنسية” و “غفوة العادل”  الشهيرتين لمولود المعمري و الصادرتين سنة 1952.
و اشارت بهذا الصدد إلى ان “مولود معمري كان رائدا و مفكرا ملتزما” مذكرة ان  مؤلف “غفوة العادل” هو “مدافع شرس عن الحريات و معارض عنيد للاستبداد”.
كما تطرق مؤلف الروايات و المسرحيات قدور محمصاجي إلى مؤلفات مولود معمري و  مساره الادبي مؤكدا انه كان “رجلا ودودا” و “شخصية مرموقة”.
و ذكر المثقف بلقاءه بمعمري سنة 1962 و هو تاريخ إنشاء اتحاد الكتاب  الجزائريين الذي كان معمري رئيسا له إلى جانب أعضاء آخرين من هذه الجمعية  لاسيما جان سيناك و حميد ناصر خوجة.
كما تم القاء ابيات شعرية كانت مرفوقة بموسيقى خلال هذه الأمسية الأدبية التي  تميزت أيضا بأداء فرقة “ايزلوان” من منطقة الميزاب بغرداية لعدة اناشيد.
و عرضت نحو 30 لوحة فنية من ابداع طلبة من مدرسة الفنون الجميلة و اعضاء في  مؤسسة  احمد و رابح عسلة تكريما لمولود معمري. و أعلن الأمين العام للمحافظة السامية للامازيغية سي الهاشمي عصاد عن تنظيم  ملتقى دولي مخصص لأعمال معمري على هامش صالون الجزائر الدولي للكتاب المقبل  المقرر تنظيمه في نهاية شهر اكتوبر.
و ذكر أن “الذكرى المئوية لميلاد مولود معمري تظاهرة وطنية كبرى تضم عدة  نشاطات ادبية و ملتقيات مبرمجة في عدة ولايات على غرار بجاية و تيزي وزو و  وهران و الجزائر العاصمة. و يتضمن برنامج تظاهرة احياء الذكرى المئوية لميلاد مولود معمري الممتد على  طول سنة 2017 عدة لقاءات ادبية و عروض أفلام و عروض مسرحية و ملتقيات علمية و  امسيات شعرية.