كتاب يدعون وزير الثقافة الى اطلاق رواية تحمل اسمه

نظم ليلة أمس فرع الجاحظية بالتنسيق مع مديرية الثقافة  بعنابة سهرة أدبية فنية  بشاطئ ريزي عمر تخليدا لروح فقيد الرواية الجزائرية الطاهر وطار في ذكرى ميلاده التي تفصل أشهرا عن موعد وفاته شهر أكتوبر قبل خمس سنوات من السنة الجارية ،بحضور الناقد محمد تين رئيس مكتب الجاحظية بالعاصمة والشاعر علي علوي من بسكرة والكاتبة ريمة جويدر من سطيف الى جانب كتاب من عنابة والطارف ومنهم سيف الملوك سكتة وجمال بن عمار وسامية بن عسو بالإضافة لضيوف الجاحظية وبعض المهتمين بالشأن الثقافي في المدينة .

وتحدث الحاضرون عن ذكريات تجمعهم ب”عمي الطاهر” أثناء زيارات لهم الى العاصمة كما أثنوا على مسيرته الأدبية وفي ذات السياق تحدث الباحث محمد تين عن بداية وطار مع الكتابة وربطها ببعض الأحداث السياسية في الجزائر والعالم العربي مطلع القرن الماضي مؤكدا أن اللبنة الأولى التي شكلت هاجس الكتابة لديه مرتبطة بأيديولوجية ثقافية مشبعة بالهم السياسي والإقتصادي والإجتماعي لحركات التحرر أنذاك ما يدعو الى معرفة القيمة الإنسانية التي ارتكز عليها أديبنا وكتب من خلالها رواياته الشهيرة على غرار” اللاز ” و” الحوات والقصر ” و”الشهداء يعودون هذا الاسبوع ” و “مشيت في جنازتي” مضيفا أن وطار ناهض الأرستقراطية بكل أشكالها وكتب عن الفقراء حتى أن مختلف أبطال رواياته شخصيات حقيقية أو لها علاقة بواقع ما واصفا اياه بالرجل الكبير الذي عاش بين  الفقراء .

من جهة أخرى عبر الشاعر رضا ديداني عن حزنه ازاء فقدان الروائي الطاهر وطار واصفا الفراغ الثقافي الذي ساد الساحة الثقافية في الجزائر فيما دعا باقي الحاضرين من خلال نقاشهم وزير الثقافة عز الدين ميهوبي الى المسارعة بإطلاق رواية تحمل اسمه  يعاد فيها الإعتبار لهذه الشخصية الوطنية وتبعث روحه من جديد بين الأسماء العربية الكبيرة بوصفه رمزا من الرموز الثقافية وذهبت مطالهم الموجهة للمسؤول الأول عن الثقافة بالجزائر الى ادراج اسمه في  قائمة الأدباء الذين تطلق أسماؤهم على الشوارع الرئيسية  والمعالم الثقافية الهامة ببلادنا.

من جهة اخرى قال منظم اللقاء الفكاهي جمال صمادي أن مساعي فرع الجاحظية الذي يترأسه تثمن بعض المبادئ التي كان الروائي الطاهر وطار يدعو اليها وتم خلال التذكارية تنشيط أمسية شعرية قرأت فيها نصوصا أهديت لروح الفقيد تلتها فواصل موسيقية أداها المطرب صديق غضاب من بسكرة وعزف على الكمان للفنان جمال بني لتختم الجلسة التي نظمت في احضان خيمة غرداية وسط اجواء عائلية  طبعت بعض الفرح على وجوه المشاركين بعد أن بدى تأثرهم برحيل الروائي الطاهر وطار .

سلوى لميس مسعي