قدّم طلبة المعهد الوطني العالي للموسيقى مجموعة من المقطوعات الكلاسيكية والألحان المعاصرة في إطار تظاهرة “ليل الأفكار” التي شهدت كذلك تنظيم العديد من اللقاءات الموضوعاتية على مستوى حوالي عشرة فضاءات ثقافية بالعاصمة.

وتسعى هذه التظاهرة التي تُنظم منذ سنة 2016 والتي بادر بها المعهد الفرنسي بالجزائر بالشراكة مع عدة هياكل ثقافية  إلى لقاء الجمهور بالفنانين والمؤلفين والفلاسفة.

وقد سمح هذا العرض الموسيقي للجمهور باكتشاف مواهب طلبة المعهد الوطني العالي للموسيقى الذي أدّوا مقطوعات عالمية تارة بالقانون والناي وأخرى بين الكمان والبيانو بالإضافة إلى آلات أخرى.

كما أدى المعهد كذلك أعمال فرقته الصوتية وبعض موسيقييه أمام جمهور كثير على الرغم من طاقة الاستيعاب الصغيرة لقاعة المعهد.

من جهة أخرى، شهدت الطبعة الرابعة من “ليل الأفكار” تنظيم العديد من اللقاءات مع المؤلفين مثل أمزيان فرحاني وأمين زاوي.

وقد تم كذلك تنظيم لقاءً حول الهندسة المعمارية بفضاء الفن المعاصر من طرف المهندسين المعماريين نسيم بغلي والعربي مرحوم وأكلي عمروش وأمين بن عيسى ونذير جرمون.

من جهتها احتضنت مدرسة الفنون “أرتيسيمو” ندوة حول المقاولة في المجال الثقافي في حين تم تقديم عرض “سلام” بمقر جمعية  “أس أو أس باب الواد”.

أما متحف السينما فقد فتح ابوابه ل “ليل الأفكار” بعرض الفيلم الوثائقي المطول “غدا” الذي أخرجه الفرنسيان سيريل ديون وميلاني لورون.

واحتضن المعهد الفرنسي بالجزائر العاصة مجموعة من الندوات وعروض للأطفال بالإضافة إلى حفل فلامنكو ومعرضا لأعمال طلبة المدرسة العليا للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة.

وتجدر الإشارة إلى أن شبكة المعاهد الفرنسية قد نسقت لتنظيم  تظاهرة “ليل الأفكار”  هذه السنة في حوالي ستين بلدا في نفس الوقت لتعرض على الجمهور ملاقاة فنانين وباحثين وفلاسفة ومبدعين.

ولاوة على الجزائر فقد نظمت فرنسا وإسبانيا وجنوب أفريقيا والمغرب والأرجنتين والبرازيل والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والهند وأستراليا  الطبعة الرابعة من “ليل الأفكار” في الوقت ذاته.