يضع المخرج والممثل نبيل رحماني لمساته الأخيرة على المسرحية الجديدة التي ينتجها مسرح عنابة الجهوي والتي تحمل عنوان “حكاية طبيعية” للأديب محمد رابحي .
وكانت “الصريح” قد تنقلت إلى عين المكان في زيارة للطاقم المسرحي الذي يجتهد منذ أسابيع لتقديم عرضها الشرفي أمام الجمهور وإدراجها ضمن الإنتاج الجديد ، علما أن المخرج اختار أن يكون ممثلي عنابة بينهم ميشو ومحمد فوزي وإلهام وفطيمة من سيقوم بالأدوار الرئيسية للمسرحية الجديدة علما أنهم من الجيل الجديد الذي بصم عروضا كثيرة للأطفال والمراهقين .
وحسب المخرج نبيل رحماني فإنه تم اختيار المطرب عبد النور مباركي القادم من باريس والقاهرة مؤخرا في جولة فنية وانتاجات غنائية مع أكبر الملحنين العرب قد تعاقد مع مسرح عنابة الجهوي لوضع موسيقى وألحان العمل الجديد كما سيقوم الفنان التشكيلي ناجم شراد بإنجاز السينوغرافيا مضيفا أنه وقع الإختيار على هذين الإسمين نظرا لتجربتهما المتميزة في مجال مسرح الأطفال فيما ثمن الأخير النص المسرحي للكاتب محمد رابحي مؤكدا أنه سيحظى بالنجاح نظرا للموضوع القيم الذي اختاره الكاتب حيث يرتكز النص على الإنتصار للطبيعة والسلوك الحضاري في ظل التكنولوجيا والإنترنيت .
وينتظر ان يخرج العمل الجديد إلى النور حيث لازال الفريق المذكور يعكف على الرتوشات الأخيرة لإخراجه إلى النور.
وحسب كاتب النص محمد رابحي فإن “حكاية طبيعية ” تبرز بالأساس مفهوم الطبيعة من حيث حقيقة الطبيعة كمنفذ أول للإنسان حاثا الطفل في مقام البطل في نصه المسرحي على التجاوب مع معطياتها “الطبيعية” الخالية من الزيف ، مضيفا أن الذي ينقص هو هذه المفاهيم البسيطة والدالة على العودة إلى الحياة من حيث أن الحياة نفسها هي الطبيعة .
ولعل رابحي في ذات السياق يفند نظرية “الزيف” و”التنسيخ” المتوالدة عبر التكنولوجيا وعالم النت مسقطا “الطبيعة” على حكاية أخرى سوف نحدثكم عنها بعد عرض المسرحية الجديدة