رحل،  الصحفي المتخصص في الشؤون الثقافية إسماعيل ريان عزيز، بعد صراع مع المرض، بمستشفى بوقرة في البليدة .

وعرف ريان بتغطيته المتميزة ومتابعته الدءوبة للتظاهرات الثقافية في مختلف الولايات ، وعرفته عنابة السنوات الماضية مكلفا بالإعلام في المهرجان المتوسطي للسينما .

وعرف بانتقاده للتهميش الذي تعرض له خلال مسيرته الإعلامية خاصة خلال المهرجانات الثقافية ، حيث سبق وأن تم إقصاؤه عديد المرات من المشاركة في تظاهرات تصب في تخصصه المهني في قطاع الصحافة ، وكثيرا ما عبر الصحفي  ريان إسماعيل لبعض زملائه عن استيائه من التهميش الذي يتعرض له لأسباب مجهولة مشيرا إلى تعرضه إلى هجمات مقصودة من طرف عصابات المهرجانات الثقافية في الجزائر خاصة في عهد الوزير الأسبق عز الدين ميهوبي .

تداول كإعلامي في الأقسام الثقافية في عدة صحف ومواقع محلية ودولية دون ان يحظى بالفرصة التي كان ينتظرها حيث طالما تمنى أن يحقق مشاريعه الإعلامية .

شوهد عدة مرات في مسيرات الحراك الشعبي في العاصمة وبعض الولايات لكنه غاب مؤخرا عن مسيرة الجمعة ليفجع الوسط الإعلامي والوسط الفني ممن ربط معهم علاقات وطيدة برحيله على الأبد.

سلوى لميس مسعي