انطلقت فعاليات المهرجان الثقافي الدولي التاسع  للموسيقى السمفونية   بأوبرا الجزائر بوعلام بسايح بمشاركة 13  بلدا منها ايطاليا ضيفة شرف هذه الطبعة.
 و على مدى ساعة من الزمن تقريبا أدت  الأوركسترا السمفونية الوطنية بقيادة  المايسترو أمين قويدر مدعمة بزهاء عشرين عازفا و مغنيا ايطاليا مقاطع من “لا  ترافياتا” من اشهر و اقدم اعمال المؤلف الموسيقي الايطالي جيوسيبي فيردي (1813-1901). 
و في انسجام و تناغم موسيقي راقي زادته جمالا المجموعة الايطالية “آركو  ماجيكو شامبر أوركسترا” التي ينتمي اليها المغنيين غايا غايا بيترون و جوسيبي  تلامو و ماسيميليانو فيشيرا ضبط اعضاء التشكيلتين أوتار آلاتهم ليتألقوا في أداء “القصيدة السمفونية” تكريما لمؤلفها و معدّلها الجزائري رشيد ساولي الذي  توفي في سبتمبر الفارط. و قد اعجب الجمهور العريض الذي حضر السهرة الافتتاحية لهذا المهرجان الذي  تحتضنه أوبرا الجزائر بوعلام بسايح منذ السنة الماضية بأداء العازفين و  المغنيين الجزائريين و الايطاليين ال72 بقيادة أمين قويدر.
و اكد وزير الثقافة عزالدين ميهوبي في كلمة القاها في افتتاح هذه الطبعة ان  المهرجان الدولي للموسيقى السمفونية يعد “موعدا مرتقبا من طرف المعجبين بهذا  النوع من الموسيقى الكلاسيكية العالمية”. و بعد ان أكد استمرار الدولة مرافقة هذا الحدث الثقافي ذي البعد العالميي حيا  الوزير المشاركة الايطالية التي تعد “مرجعا” في هذا السجل الموسيقي.
و من جهته اشار محافظ المهرجان عبدالقادر بوعزارة إلى “الأهمية” و “الحماسة”  التي يبديهما الجمهور للموسيقى السمفونية التي باتت تتوغل في المشهد الثقافي  الجزائري.
و حضر حفل افتتاح هذه الطبعة التي تكرم رمزيا المؤلف رشيد ساولي كل من وزير  السياحة و الصناعة التقليدية حسن مرموري ونضيره النيجيري احمد بوتو الذي يقوم  بزيارة عمل للجزائر وكذا سفير ايطاليا بالجزائر باسكوال فيرارا.
و علاوة على الجزائر يشارك في هذه الطبعة التي تتواصل فعالياتها الى غاية 18  أكتوبر بأوبرا الجزائر 13 بلدا من بينهم تونس و سوريا و ألمانيا و اليابان و يعد المهرجان الدولي للموسيقى السمفونية الذي ينظم منذ سنة 2009 موعدا سنويا  يجمع ثلة من الاسماء الشهيرة  في عالم الموسيقى السمفونية العالمية تتحف فيها  الجمهور بأعمال كبار الملحنين العالميين.