الفنـــــان خافييــــــر ديـــــاز و فرقتـــــه يمتعــــان الجمهـــــور
أطرب الفنان الإسباني خافيير دياز وفرقته  الموسيقية ” أدوفيرا دي ساليستر”   الجمهور العاصمي بمجموعة من  الاغاني  التراثية الغاليسية خلال حفل فني نظم سهرة يوم السبت بالجزائر العاصمة. 

و يندرج العرض الموسيقي الذي جمع قرابة 15 عازفا على منصة قاعة ابن خلدون في  اطار المهرجان الاوروبي ال18 بالجزائر الذي افتتح في 10 مايو.و أدى خافيير دياز بايقاعات تقليدية من منطقة غاليسيا الواقعة شمال اسبانيا اغاني رفقة فرقته التي تتكون من عازفين على الة  “بانديريتا” أو الدف و هي ألة ايقاع مستطيلة الشكل منتشرة الاستعمال في  اسبانيا و البرتغال و كذا لاقايطا ( مزمار القربة).
و استقطبت آلتا العزف  مزمار القربة و بانديريتا  اهتمام الجمهور الذي تجاوب  مع العرض الموسيقي الذي تخللته خطوات الرقصات التقليدية التي أداها أعضاء  الفرقة الموسيقية.
و أوضح  خافيير دياز قائلا ” تعد بانديريتا الة منتشرة في كل ربوع اسبانيا و  فرنسا يستعملها الغاليسيون بكثرة في مناسبات الزفاف. فهي دف على غرار الة  البندير في الجزائر  تصاحب دوما مزمار القربة”.  و تتميز أغاني العازف و الملحن المختص في الفلكلور الغاليسي بالرقصات و  تتناول أيضا مواضيع العادات و التقاليد و المرأة و الزواج و كذا الارض (  الاصول) مثل في ” قزوتا دي ليرا” و ” دانزا دي سان سافادور” أو حتى ” أو  كانيزو” التي تحمل اسم منطقة غاليسيا. 
و تم أيضا أداء أغاني أخرى ارتجالية  مستقاة من التراث المحلي الغاليسي على  وقع ألتي الكلارينات و الاوكرديون خلال هذا العرض الموسيقي الذي وصفه الجمهور  الغفير ب” الاصيل”.  و تجدر الاشارة الى أنه برمجت عرض أفلام و تنظيم معارض و ورشات للكتابة و  التصميم و حفلات موسيقية و كذا نشاطات اخرى ضمن المهرجان الاوربي ال18 في  الجزائر و الذي تتواصل فعاليته الى غاية ال24 مايو الجاري بالجزائر العاصمة و  بجاية.  و يذكر أن 17 بلدا عضو بالاتحاد الأوربي من بينها ايطاليا و البرتغال و  فينلاندا تشارك في هذا الموعد السنوي الذي تنظمه بعثة الاتحاد الاوربي  بالجزائر منذ 2000.
ق.ث