الثقافة الجزائرية تثير اهتمام البريطانيين بمناسبة معرض بلندن

عرض أعضاء الجالية الجزائرية المقيمة بلندن للجمهور البريطاني و لمختلف الجاليات المتواجدة بالمعرض حرف و تقاليد الثقافة الجزائرية التي أثارت اهتمام العديد من الزوار الذين أعربوا عن اعجابهم بالثقافة و الصناعة التقليدية الجزائرية.
و في جو بهيج على إيقاع الموسيقى الشعبية و القبائلية و الراي تم تنظيم معرض بعنوان “رحلة جزائرية” بمبادرة من مديرة مدرسة تعليم اللغة العربية  نسيمة رموش  التي حظيت بدعم أعضاء الجالية الجزائرية و قنصلية و سفارة الجزائر بلندن.
و صرحت السيدة رموش أنها أرادت بدافع الحب لوطنها أن تعرف الزوار في بريطانيا بتقاليد الطبخ و اللباس و الحرف الثرية و المتنوعة و بجمال المناظر الطبيعية  الجزائرية.
و قالت السيدة رموش في هذا الصدد أن “هذه المعرض بمثابة دعوة لزيارة الجزائر و مناسبة لترقية صورتها لدى البريطانيين الذين لا يعرفون الإمكانيات السياحية  للجزائر و جمال مناظرها الطبيعية و ثقافتها الثرية”.
و ضم المعرض ألبسة تقليدية إضافة إلى الفخار و مجوهرات الطوارق و البربر و منتوجات جزائرية أخرى.
كما تم عرض لوحات كبيرة للمناظر الطبيعية و وضع الأعلام الجزائرية في الزوايا الأربعة لقاعة الحفلات التابعة للبلدية بجنوب شرق لندن التي احتضنت هذا  المعرض.
و أعرب العديد من الزوار الذين قدموا إلى المعرض الذي دام طيلة النهار عن إعجابهم بجمال المناظر الطبيعية الجزائرية خاصة صحرائها و جبالها  و شواطئها.