وفد وزاري يلتف حول تجربة الجزائر في ترميم المعالم التاريخية
زار السيد عزالدين ميهوبي، وزير الثقافة، يوم أمس رفقة السيد هِيرْفي شْيَافِيتي Hervé Schiavetti، رئيس بلدية آرل الفرنسية والوزير السابق النائب الاشتراكي السيد ميشال فوزيل Michel Vauzelleوالسيد رويبح بوجمعة القنصل العام للجزائر بمارسيليا والخبير الدّولي منير بوشناقي جناح الجزائر في الصالون الدّولي لمحترفي التراث الثقافي لمدينة آرل والذي تحضره الجزائر بصفة ضيف شرف.
وضمّ جناح الجزائر في هذا الصالون بيانات وصور حول أشغال ترميم المعالم التاريخية والحفريات الأثرية وأبرز قدرات الباحثين والمختصّين والمهنيين الجزائريين في الترميم وكذا الجهود المعتبرة التي تضطلع بها الدّولة الجزائرية في سبيل حماية وحفظ وتثمين التراث الثقافي.
وبهذه المناسبة، ألقى السيد وزير الثقافة كلمة أكّد فيها أن مشاركة الجزائر بصفة ضيف شرف ليست بغرض العرض أو الترويج للتراث الثقافي فحسب بل للبحث حول الحلول والسّبُل الكفيلة بدمج التراث الثقافي في الحركية الاقتصادية وحول العلاقة التكاملية بينهما، كما دعا إلى ترقية التعاون بين الهيئات الثقافية في البلدين والتبادل بين المهنيين في الجزائر وفرنسا لاسيما في مجال التّأهيل وتكوين المختصين والمهنيين في ترميم الممتلكات الثقافية مشيرا إلى اتفاق التعاون بين بلدية آرل وبلدية القصبة. وذكّر السيد وزير الثقافة بتكريس الدستور الجزائري للحقوق الثقافية وتأكيده على دور الدّولة في حماية وتثمين التراث الثقافي.
وبدوره، نوّه السيد ميشال فوزيل بالأهمية التي توليها الدّولة الجزائرية لحماية التراث الثقافي وبالجهود الحثيثة التي تبذلها في سبيل إحلال السّلم الدّولي وترقية الحوار بين الحضارات ونبذ الكراهية ومحاربة العنف والإرهاب مشيدا بدور الجزائر المحوري في الحفاظ على السّلم والأمن في المنطقة.
ومن جهته، اعتبر السيد هِيرْفي شْيَافِيتي رئيس بلدية آرل أنّ الظروف الحالية أضحت أكثر ملائمة لتعزيز التفاهم والتعاون بين البلدين، معربا عن استعداده للمساهمة في دفع العلاقات الثنائية لاسيما في المجالات المتصلة بحماية وترميم وتثمين التراث الثقافي.
للعلم، ألقى خبراء من الوفد الجزائري محاضرات بمناسبة هذا الصالون ابرزوا خلالها الأساليب المُتّبعة والمهارات المُعتمدة في صيانة التراث الثقافي وتثمين بعده الاقتصادي.