دخل الروائيان الجزائريان واسيني الأعرج والحبيب السايح القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية البوكر بروايتيهما “مي، ليالي ازيس كوبيا” و”أنا وحاييم” على التوالي حسب ما نشر على صفحتهما في الفايسبوك وتعد المرة الثالثة التي يدخل فيها واسيني إلى هذه القائمة .

وسبق للجزائر أن دخلت القائمة الطويلة من خلال الروائيين سمير قسيمي وأمين الزاوي ، فيما وصل بشير مفتي إلى القائمة القصيرة.

ولكنها المرة الأولى التي تسجل الجزائر حضورا بعملين حيث رشحت عمل الحبيب السايح “أنا وحاييم” منشورات ميم الجزائرية، فيما رشحت دار الآداب اللبنانية رواية واسيني الأعرج “مي، ليالي ايزيس كوبيا”. وتدور رواية الحبيب السايح حول قصة شخصيتين عربي ويهودي بالجزائر زمن الثورة التحريرية، حيث تقترح قراءة جديدة لليهودي وموقفه من الثورة الجزائرية، فبطل الرواية ووالده ساهما في ثورة التحرير من المستعمر الفرنسي.

كما أن بطلها الثاني العربي هو ابن “قايد” لدى الفرنسيين ساهم  ايضا في الثورة، ما يجعل العمل على قدر من الجرأة في طرحه موضوعات الخيانة والدعم للثورة من قبل بعض الفئات التي تم تحديد صورة وموقف نمطيين لها.

من جهة اخرى واسيني في عمله المرشح للجائزة أن يتتبع سيرة الأديبة العربية مي زيادة، حيث دخل المصحة العقلية التي كانت نزيلة فيها وشكل رواية تدور حول الحياة المؤلمة لهذه الكاتبة التي شغلت الأوساط الأدبية في مطلع القرن العشرين.

في ذات السياق تضمنت القائمة الطويلة 16 عملا روائيا من 9 دول رشحتها 13 دار نشر، اختيرت من بين 134 رواية رشحت للجائزة.

ومن المنتظر الإعلان عن القائمة القصيرة يوم الخامس فيفري القادم فيما يتم الكشف عن الرواية الفائزة يوم 23 أفريل المقبل بأبوظبي.

سلوى لميس مسعي