سيتم قريبا الانطلاق في المرحلة التكميلية و  الأخيرة لمشروع تدعيم و تهيئة دار الثقافة ” زدور إبراهيم بلقاسم ” بوهران بعد  توقف منذ مدة عن الأشغال لأسباب تقنية حسبما استفيد لدى مديرية الثقافة .

وستمس هذه الأشغال التكميلية التهيئة الداخلية و الخارجية لمقر دار الثقافة  الذي يعتبر معلما أثريا و يتطلب الدقة في الانجاز للمحافظة على طابعه  المعماري, حسب رئيس مكتب حماية التراث.

وفي هذا الإطار تم مؤخرا إعداد و إيداع دفتر الشروط على مستوى لجنة الصفقات  لولاية وهران للإعلان عن مناقصة وطنية لاختيار مكتب الدراسات الذي سيقوم  بالدراسة التكميلية للتهيئة, هذا الهيكل الثقافي الذي تزدان واجهته الخارجية  بجدارية مزينة بالفسيفساء, كما أضاف جمال الدين برقة.

وقد استفادت هذه المنشأة الموصدة منذ عشر سنوات بسبب الأشغال من عملية تدعيم  البناية مست الأساس والأعمدة و الأسقف, علما أن هذا الهيكل الثقافي كان في  حالة متدهورة بسبب تسرب المياه, حسبما أشير إليه.

وللتذكير كانت تحتضن دار الثقافة التي تحمل اسم الشهيد “زدور إبراهيم بلقاسم”  العديد من التظاهرات الثقافية والأنشطة الفنية ساهمت كثيرا في تنشيط الحركة  الثقافية والعلمية التي أعطت نفسا لوسط مدينة وهران.

كما كانت تشكل هذه المنشأة فضاء رحبا للشباب و الجمعيات لعرض نشاطاتهم في شتى  الميادين الثقافية و العلمية     و الاجتماعية, وفق ذات المصدر.