اختتمت أول أمس الدورة التكوينية للمعجم التاريخي للغة العربية الذي نظمه اتحاد المجامع اللغوية والعلمية العربية بإشراف مجمع اللغة العربية بالشارقة والمجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر.

الدورة التي اختيرت لها الجزائر العاصمة لتنظيمها وسط عدد من الأكادميين والمختصين في مجال اللغة من الجزائر والدول العربية ،على غرار مصر الإمارات العربية ، استفاد منها نخبة من اللغويين الجزائريين الذين تلقوا تدريبا مكثفا لإنجاز المشروع الضخم المتمثل في المعجم التاريخي للغة العربية وهو هدف اللقاء المنظم .

الدورة نشطها الأستاذ الدكتور مأمون وجيه عضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة، والأستاذ الدكتور امحمد صافي المستغانمي الأمين العام لمجمع اللغة العربية للشارقة، الذي هو المدير التنفيذي للمعجم التاريخي، وكذا المهندس باسل حايك المسؤول التقني للمشروع، والبروفيسور صالح بلعيد الذي جند نخبة من الدكاترة على غرار نوار عبيدي لإنجاح التظاهرة الى جانب البروفيسور امحمد الصافي الذي قدم تجربة مميزة لخدمة العربية في هذا المشروع الحضاري الضخم.

وحضر الدورة الحالية عدد معتبر من المهتمين باللغة وتطورها إلى جانب عدد من الدكاترة المختصين في اللغة ممن يشاركون في انجاز هذا المعجم الضخم ، لإرسائه كمتن معرفي لخدمة الطلبة والباحثين من خلال ادراجه ضمن المنظومة الأكاديمية على مستوى مختلف الجامعات الجزائرية .

سلوى لميس مسعي