يتم حاليا إعداد فيلم مطول حول مسار المناضل المناهض للاستعمار فرنان ايفتون الذي أعدم بالمقصلة سنة 1957 بالجزائر العاصمة حسبما علم لدى المخرج الفرنسي هيليي سيستيرن.
وأوضح المخرج أن هذا الانتاج المشترك الجزائري الفرنسي يعد اقتباسا  للرواية عن اخواننا الجرحى للكاتب الفرنسي جوزيف اندراس الصادر سنة 2016 الذي يتطرق إلى السنوات الأخيرة لحياة فرنان ايفتون و لقائه مع زوجته هيلين و محاكمته أمام محكمة عسكرية.
و يقوم بدور البطولة الممثل الفرنسي فانسون لاكوست و الممثلة فيكي كريبس من اللوكسمبورغ في دور الزوجة.
و سينطلق تصوير الفيلم الذي شارك في انتاجه الجزائري “ليث ميديا” خلال شهر اكتوبر القادم. و سيتم تصوير مشاهد الفيلم في الجزائر العاصمة و بعض المدن الفرنسية استنادا إلى المخرج.
و لد فرنان ايفتون الذي كان يشتغل خراط بمصنع الغاز للحامة (الجزائر العاصمة) سنة 1926 بكلو سالومبيي (المدنية حالية) بالجزائر العاصمة. و قد شغل منصب مندوب نقابة بالكونفدرالية العامة للعمال قبل الالتحاق بالاتحاد العام للنقابات الجزائرية.
التحق فرنان ايفتون الذي كان مناضلا بالحزب الشيوعي الجزائري بالكفاح المسلح بعد الاتفاقات السياسية التي ابرمت بين هذا الأخير و حزب جبهة التحرير الوطني سنة 1956.
و كان مكلفا بتدمير مصنع الغاز حيث وضع بتاريخ 14 نوفمبر 1956 قنبلة من صنع طالب عبد الرحمان لكنها لم تنفجر.
وتم توقيفه في اليوم ذاته ليتم تعذيبه بشدة بقسم الشرطة المركزي بالجزائر العاصمة.
تمت محاكمته أمام محكمة عسكرية التي أصدرت حكما بالإعدام في حقه بعد 10 أيام من توقيفه.
و بعد رفض طلب نقض الحكم الذي تقدم به من طرف الرئيس الفرنسي رني كوتي تم إعدامه بالمقصلة بتاريخ 11 فبراير 1957 بساحة سجن باربروس.
و يعد فرنان ايفتون سادس شهيد و الجزائري الوحيد من أصول اوروبية الذي يتم إعدامه بالمقصلة منذ بداية سنة 1957.