أحيت الفرقة المالية “تارتيت”, مساء أمس الاربعاء المنصرم بالجزائر العاصمة, حفلا موسيقيا للأغاني التقليدية و المتوارثة عن الاسلاف في جو بهيج.

و استمتع الجمهور الذي توافد بأعداد معتبرة على أوبرا الجزائر بوعلام بسايح بالحفل المعنون ” من تومبوكتو الى الجزائر العاصمة” الذي ادته فرقة تارتيت, و بعشرات الاغاني المستمدة من البومها الأخير “امانكور (المنفى)” الصادر شهر مارس الفارط.

ومن بين الاغاني التي أداها الاعضاء العشرة للفرقة الموسيقية المالية “افوس افوس” و “ياهويي” و “لايليا” و “حوا” و “امانكور” و”تارهانين” و “اكالين” و “تامات” …

و كانت اعضاء الفرقة تغني وترافق الايقاعات بالتصفيق بالأيدي و بالزغاريد مع العزف على الآلات الموسيقية و قرع الطبول الموضوعة على الارض.

واستمتع الجمهور, الذي ظل واقفا, بكل الاغاني المستمدة من الالبوم “امانكور” و بكل لحظة من هذه السهرة الموسيقية.

ولم تخف قائدة الفرقة الفنانة فاديماتا والت عمر “توترها” للغناء في هذه القاعة الكبيرة و الجميلة و لكن سرعان ما طمأنها تواجد “الجمهور الذواق الرائع”.

ونقرأ على بطاقة تقديم الفرقة أن الموسيقى “الساحرة” لفرقة تارتيت “تسجل العودة المنتظرة جدا للحراس الرمزيين” لثقافة في أزمة” و تنشر “الحب والسلم من خلال سفر الجمهور عبر كبرى الصحاري الشاسعة”.

ق.ث