8 سنوات كاملة تمر دون جديد على مشروع 500 سكن في إطار السكن الترقوي المدعم، ومنذ ذلك الزمن القديم والمستفيدون ينتظرون ويترقبون وما تبدل وضعهم تبديلا، ويتعلق الأمر هنا بمن أسقطهم الغربال من عملية فاضحة للتلاعب بالقوائم زمن إدارة الأمور من قبل الوالي المتواجد في سجن الحراش، محمد الغازي، ومن حينها يعيش هؤلاء على وقع التسويف بإشهار القوائم المستفيدة اليوم وغدا وبعد الغد، والشهر القادم والسنة القائمة إلى أن يكتمل الهلال بـ8 سنوات كاملة وما زالت معالم الطريق غير واضحة وما زال الغموض وغياب الشفافية يُطبق على هذا الملف الذي عرف التدقيق والتحقيق في قائمة المستفيدين منهم، وإعادة النظر في القوائم وأسقط من أسقط جراء عدم توفر الشروط القانونية أو الاستفادة بالتقادم ومرور الأعوام من صيغ وسكنات أخرى، غير أن المستفيدين أو من يفترض أنهم استفادوا ما زالوا يجهلون وضعهم وفي حالة “سيسبانس” ولسان حالهم يقول “طال غيابك يا غزالي”.