عاد النائب عن عنابة عبد الوهاب دايرة لإثارة موضوع قديم جديد ويتمثل في ملف سكنات الـ F1 وإنه لمن دواعي الحسرة والأسى أن تبقى عائلات لسنوات طويلة تقيم في سكنات الغرفة الواحدة، وهي موجودة في الكثير من الأحياء ببلديات البوني وسيدي عمار والحجار وعنابة، في الوقت الذي كان على كل الأطراف سواء على المستوى المركزي أو المحلي التحرك بجدية لانتشال تلك العائلات التي في الحقيقة تقيم في جحور كما هو حال 8 مارس وسيدي سالم وغيرها من بقية الأحياء المحاصرة من هذه المعضلة التي طال أمدها، وفي الحقيقة كان يمكن القضاء نهائيا على مشكل سكنات الغرفة الواحدة بعنابة، ولكن لم تتوفر لا الإرادة ولا الحلول البديلة، فمثلا كان اتفاق ما بين الجامعة والولاية كفيل بالقضاء على هذا المشكل في موقع 8 مارس على سبيل المثال، لماذا لا يتم إبرام اتفاقية بين الطرفين يتم بمقتضاها ترحيل العائلات المقيمة في 8 مارس إلى الأحياء الجامعية في بوحديد وسيدي عاشور وهي المبنية أصلا لأجل السكن، أما الطلبة فيمكن نقلهم للاستفادة من موقع 8 مارس الذي هو في الأصل حي جامعي تم تحويله بقرارات ارتجالية غير مدروسة عن وظيفته، وبالإمكان أن تتحول إقامة الصفصاف المحاذية لموقع 8 مارس بعد ضم هذا الأخير إلى إقامة جامعية حقيقية، وأعتقد أن تحليل المشاكل لا بد أن يؤدي إلى الحلول وهي حالة مشكلة سكنات الـ F1 بعنابة.