مرة أخرى يكون مدير الأمن الولائي بعنابة المراقب إبراهيم عقون في المستوى المطلوب كما عرف عليه، فقضية الدراجات النارية التي تعرضت لها صحفية الصريح في أعداد سابقة والتي قالت أنها أصبحت مصدر إزعاج لسكان عاصمة الولاية خاصة الجهة الشمالية منها وبالتحديد الجهة الساحلية وخصت بالذكر شارع أول نوفمبر وشاطئ شابوي الذي كثيرا ما تكسر تلك الدراجات النارية سكون ليلها محدثة الكثير من الضجيج مما تسبب في حالة تذمر وقلق وسط السكان والزوار، وقد يزداد الحال مع موسم الاصطياف كما قالت صحفية الصريح بعد أيام قليلة من نشر هذا الموضوع سارعت مصالح الأمن لولاية عنابة إلى التحرك لمحاصرة هذه الظاهرة المشين وتمكنت في باكورة عملياتها من حجز 51 دراجة نارية قالت أنها مخالفة، وقد تزامن هذا التحرك مع تشديد القرار الولائي المتضمن مكافحة الظاهرة ومنع سير ومرور الدراجات النارية بجميع أصنافها على مستوى بعض مسالك وشوارع عنابة وهو ما ثمنه الكثير من المواطنين واعتبروه حركة تحسب لمصالح الأمن بعنابة وعلى رأسها المراقب إبراهيم عقون خاصة ونحن على أبواب موسم الاصطياف.