تمكن عناصر فرقة البحث والتحري لأمن ولاية ميلة نهاية الأسبوع المنصرم من وضع حد لنشاط عصابة تنشط في مجال بيع المشروبات الكحولية دون ترخيص يمتد نشاطها بين ولايتي ميلة وجيجل.
تفاصيل القضية تعود إلى رصد معلومات مؤكدة من طرف عناصر البحث والتحري حول صفقة مشبوهة لشراء كمية من المخدرات بين شخصين من بلدية سيدي مروان، وممون يقطن ببلدية سيدي معروف ولاية جيجل‪.‬
وعلى إثر ذلك تم توقيف المشتبه فيهما بالحاجز الأمني ببلدية القرارم قوقة أثناء تنقلهما على الطريق الوطني رقم 27، وبالتنسيق مع النيابة المحلية تم استصدار أمر بتمديد الاختصاص وتفتيش مسكن المشتبه فيه القاطن بسيدي معروف حيث عثر عناصر الفرقة على كمية من المشروبات الكحولية قدرت بـ5457 وحدة من الخمور مختلفة الأنواع والأحجام، إضافة إلى 1 كلغ  و340 غرام من الكيف المعالج، 5 سيوف تقليدية الصنع، مهلوسات ومبلغ مالي من عائدات بيع الخمور والمخدرات قدر بـ52 مليون سنتيم، وإثر ذلك تم اقتياد أفراد الشبكة الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 28 و 45 سنة  إلى مقر أمن الولاية وحجز المواد المحظورة على ذمة التحقيق إلى غاية انتهاء إجراءات التحقيق والتقديم أمام نيابة ميلة‪.‬
لطفي. ع