انطلقت في مصر مناورات “النجم الساطع 2018 ” العسكرية التي تستمر 12 يوما بمشاركة قوات من البلد المضيف والولايات المتحدة واليونان والأردن وبريطانيا والسعودية والإمارات وإيطاليا وفرنسا، إلى جانب 16 دولة أخرى بصفة مراقب.
واستبق الجانب المصري انطلاق المناورات بالإعلان عن تدريب جرى بالفعل “لتبادل الخبرات في مجال مكافحة الإرهاب بين قوات من الصاعقة المصرية وعناصر من القوات الخاصة الأميركية”.
وقال المتحدث العسكري باسم الجيش المصري في بيان إن التدريب بين قوات من الصاعقة وعناصر من القوات الخاصة الأميركية “يهدف إلى توحيد المفاهيم العملياتية والتدريب على العمل الجماعي المشترك وتأهيل القوات لتنفيذ المراحل المستقبلية المخططة”.
وأوضح أن التدريب اشتمل على “عقد العديد من المحاضرات النظرية والعملية في مجال مكافحة الإرهاب وطرق مكافحة العبوات الناسفة والتدريب على أعمال الإبرار الجوي والبحري والغطس الهجومي وأعمال التأمين الطبي وتنفيذ الرمايات غير النمطية بالذخيرة الحية من مختلف الأسلحة، والتدريب على اقتحام بؤرة إرهابية”.
يأتي هذا بينما يستمر التدفق لمصر من قبل قوات الدول المشاركة في تدريب النجم الساطع ـمن 8 وحتى 20 من سبتمبر الجاري- حيث وصلت إلى عدد من القواعد الجوية رحلات لمختلف الدول وعلى متنها الأفراد والمعدات المشاركة.
وتتناول تدريبات المناورة مجالات “التعاون الأمني ومكافحة الإرهاب والتدريب على كافة سيناريوهات التهديدات المختلفة في ظل الحرب التقليدية وغير النظامية”.
وذكر المتحدث العسكري أن هذه التدريبات “تساهم في تعزيز العلاقات الإستراتيجية والأمنية” بين الولايات المتحدةومصر. وتجري سلسلة تدريبات النجم الساطع منذ عام 1981 لكن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قرر تعليقها عام 2011 بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، واستؤنفت العام الماضي حيث أجرت القاهرة تدريبات عسكرية مشتركة مع الجانب الأميركي، وتبدأ المناورات غدا للعام الثاني على التوالي.